ميليشيات الحوثي تقمع بشراسة سكان صنعاء مع اقتراب موعد تحريرها

حالة من العصبية والقلق الشديد تجتاح ميليشيات الحوثي بفعل سلسلة الهزائم التي منيت بها وتواتر مؤشرات اقتراب المعركة الفاصلة في صنعاء وتنعكس على المدنيين الذين يواجهون حملة قمع شديدة تهدف إلى منع مساندتهم وانضمامهم لجهود التحرير.
الاثنين 2015/08/24
سكان صنعاء تحت الرقابة المشددة للحوثيين

صنعاء - شكا نشطاء مدنيون يمنيون ممّا سمّوه «حملة قمع غير مسبوقة» قالوا إنّ سلطات الانقلاب الحوثي باشرتها ضدّ سكّان صنعاء بهدف منع انضمامهم للمقاومة مع تواتر المؤشرات على قرب انطلاق معركة تحرير العاصمة.

وقال أحد النشطاء طالبا عدم الكشف عن هويته مخافة التعرّض للاعتقال، إن حملة القمع تلك تشمل مداهمات ليلية وتفتيشا عشوائيا لمنازل المشكوك في معارضتهم للانقلاب وموالاتهم للسلطات الشرعية، مؤكّدا اعتقال الكثير من السكان وخصوصا من الشباب وأخذهم إلى أماكن مجهولة.

وربط المصدر ذاته سلوك ميليشيات الحوثي برواج أخبار عن وجود خلايا نائمة للمقاومة اليمنية داخل صنعاء تنتظر ساعة الصفر للانقضاض على الانقلابيين.

وتواترت خلال الأيام الماضية العلامات على قرب انطلاق عملية تحرير العاصمة اليمنية التي ستكون المرحلة الأهم في الإجهاز على الانقلاب.

وظهرت تلك المؤشرات في كلام القيادة الشرعية اليمنية، وفي تحرّكات كثيفة على الأرض من قبل المقاومة وقوات التحالف العربي.

وتعدّدت السيناريوهات بشأن انطلاق عملية التحرير، حيث رأى خبراء عسكريون أن الهجوم على صنعاء سيتم من عدّة محاور من بينها محور الحديدة بغرب البلاد حيث تعرّضت مواقع الحوثيين هناك خلال الأيام الماضية إلى قصف شديد من قبل طيران التحالف، فيما قفز حديثا إلى الواجهة محور محافظة مأرب المجاورة بدورها للعاصمة والتي وصلتها تعزيزات عسكرية كبيرة قوامها عشرات الآليات المدرّعة ومئات المقاتلين المدرّبين على يد قوات التحالف العربي.

ومع اشتداد الضغط على الحوثيين في مختلف المناطق بما في ذلك معقلهم صعدة بأقصى الشمال اليمني حيث تعرّضوا خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية إلى قصف عنيف ومتواصل من طيران التحالف العربي، يبدي الانقلابيون قدرا متزايدا من العصبية يجسدونها في سلوكهم ضدّ المدنيين.

وغير بعيد عن هذا السياق اختطف مسلحون حوثيون أمس أكاديميين وطلابا في جامعة صنعاء خلال قيامهم بوقفة احتجاجية داخل الحرم الجامعي.

وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية إن مسلحين حوثيين اختطفوا خمسة أكاديميين بينهم الدكتور محمد الظاهري رئيس نقابة أعضاء هيئة التدريس وأستاذ العلوم السياسية في الجامعة.

وأشارت المصادر إلى أن اختطاف الأكاديميين والطلاب جاء على خلفية مشاركتهم في وقفة احتجاجية تطالب خلالها جماعة أنصارالله الحوثية بالإفراج عن مختطفين لديها منذ نحو شهرين.

من جهتها قالت نقابة أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، في بيان، إن «مجاميع مسلحة تتبع الحوثيين اقتحمت الحرم الجامعي بكلية التجارة واعتدت بالضرب على عدد من أعضاء هيئة التدريس أثناء تنفيذهم وقفة تضامنية مع زميلهم المختطف من قبل الحركة الحوثية منذ أكثر من أربعة أشهر».

3