ميليشيات الحوثي تنضم الى مباحثات السلام اليمنية في الكويت

الأربعاء 2016/04/20
مبادئ الحوار غائبة عن قاموس الحوثيين

صنعاء- اعلن ممثلون للمتمردين الحوثيين وحلفائهم الاربعاء موافقتهم على الانضمام الى مباحثات السلام اليمنية برعاية الامم المتحدة التي كان من المقرر ان تبدأ الاثنين في الكويت، بعد تلقيهم تعهدات اهمها تثبيت وقف اطلاق النار.

واكد ياسر العواضي، الامين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة الرئيس السابق علي عبدالله صالح، مشاركة "الوفد الوطني ان شاء الله في مشاورات الكويت"، وذلك في تغريدات عبر "توتير". كما نقل موقع "صدى المسيرة" التابع للحوثيين عن رئيس المجلس السياسي لجماعة "انصار الله" صالح الصماد، "الموافقة على الذهاب الى الكويت للمشاركة في مفاوضات الحل السياسي"، بعد تعهدات دولية "بخصوص تثبيت وقف اطلاق النار وكذلك التوافق على اولويات اجندات الحوار".

وكان من المقرر أن تنطلق محادثات الكويت، الإثنين، لكن ذلك تعثر بسبب عدم سفر وفد "الحوثيين"، وحزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يتزعمه صالح من العاصمة صنعاء، لاشتراطهما تثبيت وقف إطلاق النار بالكامل، بما في ذلك وقف غارات طائرات "التحالف العربي"، وتعديل أجندة المشاورات التي طرحتها الأمم المتحدة.

وفي مارس الماضي أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، موافقة الأطراف اليمنية على هدنة في جميع أنحاء البلاد، بدأت منتصف ليل 10-11 أبريل الجاري، على أن يعقبها محادثات سلام يوم 18 من الشهر نفسه في الكويت، لإيجاد حل للأزمة التي تشهدها البلاد منذ أكثر من عام.

وفي وقت سابق، أوضح "ولد الشيخ"، أن محادثات الكويت تهدف إلى التوصل لاتفاق شامل لإنهاء الصراع واستئناف حوار وطني جامع وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 2216 الصادر العام الماضي، إلى جانب أنها سترتكز على إطار يمهد للعودة إلى انتقال سلمي ومنظم بناء على مبادرة مجلس التعاون الخليجي ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

وأشار، إلى أنه سيطلب من المشاركين في المحادثات "وضع خطة عملية لكل من النقاط التي سيتم الانطلاق منها وهي الاتفاق على إجراءات أمنية انتقالية، وانسحاب المجموعات المسلحة، وتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة للدولة؛ وإعادة مؤسسات الدولة، واستئناف حوار سياسي جامع؛ وإنشاء لجنة خاصة للسجناء والمعتقلين.

1