ميليشيات الموت تزرع الخوف في ليبيا

الثلاثاء 2014/01/07
بنغازي من شرارة الثورة إلى الصراع الدموي

طرابلس- تظل مشاهد الدمار والقتل والاغتيال والتفجيرات المتواصلة أمرا اعتاد عليه الليبيون منذ سقوط «مملكة» معمر القذافي، وآخر هذه الهجمات استهدفت، فجر أمس الاثنين، مبنى المحكمة الابتدائية الواقعة في منطقة الماجوري جنوب مدينة بنغازي شرق البلاد من قبل مسلحين مجهولين بواسطة عبوة ناسفة راح ضحيتها ضابط برتبة ملازم في جهاز الشرطة القضائية، بينما أصيب عنصران آخران من عناصر الحراسة أمام بوابة المحكمة بجروح بالغة قد تودي بحياتهما هما أيضا.

ولا يزال مسلسل الخطف والاغتيالات والتفجيرات في مدينة بنغازي مستمر إلى اليوم، بعدما كانت هذه المدينة منطلقا للثورة الشعبية التي أطاحت بالنظام السابق في العام 2011، إذ تصارع الحكومة من أجل بسط سيطرتها على كامل البلاد وفرض الأمن وحماية المواطنين.

وفي ظل هذا العجز غير المسبوق، بلغ عدد الاغتيالات أكثر من 200 شخصيّة من السياسيين والعسكريين ورجال الشرطة والشخصيات العامة، وذلك بشكل ممنهج ومدروس على أيدي مسلحين مجهولين ربما ينتمون إلى هذه الميليشيا أو تلك.

2