ميليشيات مصراتة تهاجم مطار طرابلس وتحرق الطائرات في المدرج

الأحد 2014/07/20
مطار طرابلس مسرح لمواجهات عنيفة بين الميليشيات المتناحرة

طرابلس- ذكر مسؤول في امن المطار وشهود عيان ان معارك عنيفة بالاسلحة الثقيلة تدور الاحد بين مجموعات مسلحة متناحرة تتواجه منذ اسبوع للسيطرة على مطار طرابلس الدولي.

وقال مسؤول امن المطار الجيلاني الداهش ان "المطار تعرض صباح الاحد لهجوم بقذائف الهاون والصواريخ ومدفعيات دبابات"، مؤكدا انه "الهجوم الاعنف" منذ بداية الاشتباكات الاحد. واوضح ان طائرة ليبيا في المدرج تحترق.

وتظهر صور وضعت على شبكات التواصل الاجتماعي طائرة تابعة لشركة الطيران الليبية تحترق بينما ترتفع سحابة دخان فوق المطار.

وقال الداهش ان كتائب ثوار الزنتان يتصدون لهجوم شنته مجموعة من مدينة مصراتة المنافسة وجماعات اسلامية اخرى في غرب طرابلس. ولم يتمكن من توضيح ما اذا كان سقط ضحايا.وقال سكان منطقة قريبة من المطار ان معارك "عنيفة جدا" تدور، موضحين انهم رأوا دبابات تشارك في القتال.

وكانت معارك جرت الجمعة بين مجموعات مسلحة حول المطار بعد بضع ساعات من اعلان وقف لاطلاق النار بين ميليشيات تتحارب منذ اسبوع من اجل السيطرة على المطار.

ومطار طرابلس مغلق منذ الاحد بعد هجوم شنته ميليشيات اسلامية لطرد كتائب ثوار الزنتان الذين يسيطرون عليه منذ 2011 مع مواقع اخرى عسكرية ومدنية في جنوب العاصمة الليبية.

ومنذ اندلاع اعمال العنف الاحد سقطت عشرات القذائف على المطار والحقت اضرارا بالمنشآت وباكثر من عشر طائرات ليبية.وتسيطر كتائب الزنتان نسبة الى مدينة الزنتان التي تبعد 170 كلم جنوب غرب العاصمة، على المطار منذ 2011 وعدة مواقع عسكرية ومدنية على طول الطريق المؤدية اليه.

وثوار الزنتان يعادون الاسلاميين وهم الذراع المسلحة للتيار الليبرالي ويؤلفون الكتائب الاكثر تنظيما وتسليحا في ليبيا، والتابعة بشكل غير رسمي لوزارة الدفاع.

وتاتي أعمال العنف هذه على خلفية صراع على النفوذ بين الاسلاميين والليبراليين وخصوصا بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في 25 يونيو والتي ستعلن نتائجها النهائية بعد اسبوع ويتوقع ان تكون لمصلحة الليبراليين.

1