ميليشياوي بدرجة ممثل يثير سخرية الليبيين

مغردون ينتقدون صورة تروج لشخص على أنه والد أطفال قتلوا في غارة، ليتبيّن أنه "والد وهمي" يشتغل مع كتيبة تابعة لرئيس حكومة الوفاق فايز السراج.
الأربعاء 2019/10/16
ابك.. الصورة تطلع مؤثرة

طرابلس- تداول الليبيون على نطاق واسع صورة لشخص ينتحب في حضن رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السرّاج .

وقالت مواقع إلكترونية، روجت للصورة، إنه والد أطفال قتلوا في غارة على منطقة الفرناج، ليتبيّن أنه “ميليشياوي بدرجة ممثل”، وفق معلّقين كشفوا هويته الحقيقية، مؤكدين أنه أعزب لم يسبق له الزواج وليس له أبناء أصلا. وسخر مغرد:

LamamiHamid@

هذا الشخص الذي يرتمي في أحضان السراج (جيمس بوند) اسمه سفيان العجيلي ويسكن في عين زارة ويشتغل مع كتيبة 42 حراميا ميليشاويا، وسياراته نوع “تراجيت” استيراد .. ما سبّب عدم ظهور والد الأطفال الحقيقي. لإسكاته عن فضحهم لقصفهم العشوائي. #طوفان_الجيش_العربي_الليبي_سيسحق_الإرهاب_وداعميه.

وكتب آخر:

وكان المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني اللواء أحمد المسماري قال إن المقر الذي استُهدف، الاثنين، في حي الفرناج هو “هدف عسكري دقيق” تم رصده، واستهدافه بدقة متناهية وفقا لقواعد الاشتباك، إذ لفت المسماري إلى أنه لم يصب أي مدني في غارة الفرناج خلافا لما سمّاه، “كذب وفتن” أبواب الميليشيات في العاصمة، شارحا بأن الهدف في الفرناج هو فعليا غرفة عمليات شبه رئيسية لمجموعات إرهابية تقاتل الجيش الوطني في العاصمة، معتبرا أن التحريض الإعلامي لأبواق الميليشيات ومحاولة تغيير الحقائق لم يعطيا أي مفعول، لكنهما يؤشران على حالة الانهيار السياسي والعسكري والإعلامي لدى الميليشيات.

وتضاربت الأرقام الرسمية التي قدّمتها حكومة “الوفاق” حيال عدد القتلى والجرحى، إذ قالت إن القصف أدى إلى مقتل ثلاثة وإصابة شخصين من عائلة واحدة. وأضاف ذات المغرد:

وتابع:

aliwahida@

المتاجرة بالموتى أبشع من تهريب الوقود ومن تهريب البشر، ولكنها جاءت من نفس الجهة، ومن نفس الفصيل #ليبيا.

وقالت صفحة على فيسبوك:

غريان الحدث

يالّي في الصورة مع السراج هو..

الاسم: سفيان العجيلي.

المهنة: آمر في سجن الردع.

السكن: في طريق الأبيار.

هذا الشخص لم يسبق له الزواج، وظهر في مقطع الفيديو يمثّل دورين؛ شاهد عيان و أبا للعائلة.

الله يرحم الأطفال ويظهر الحقيقة.

وتساءل إعلامي:

والجمعة 5 أكتوبر، هزت جريمة بشعة العاصمة طرابلس، حيث أقدم مسلحون على قتل شاب في الطريق العام رميا بالرصاص إثر خلاف شخصي. وتبيّن أن القاتل هو نجل أحد أهمّ مشايخ جماعة الإخوان. يذكر أنه بموازاة الحرب على أرض الواقع تدور حرب لا تقلّ ضراوة على مواقع التواصل الاجتماعي.

19