ميليشيا أوغندية معارضة ترتكب مجزرة شمال الكونغو الديمقراطية

الاثنين 2014/10/20
لم يصدر تعليق من الجيش الكونغولي في إقليم شمال كيفو حول المجزرة

كينشاسا- ذكرت وكالة “الأناضول” التركية نقلا عن تقارير للصحافة المحلية في الكونغو الديمقراطية، أمس الأحد، أن مسلحين أوغنديين قتلوا 20 شخصا على الأقل شمال شرق البلاد معظمهم من النساء والرجال.

وبحسب تقارير، فإن مسلحين يعتقد بأنهم ينتمون لمليشيا “تحالف القوى الديمقراطية” الأوغندية المتمردة قتلوا هؤلاء الأشخاص في الليلة الفاصلة بين الجمعة/السبت الماضيين في مدينة بيني الواقعة بإقليم كيفو شرقي الكونغو الديمقراطية

ولم يصدر تعليق على الفور من الجيش الكونغولي في إقليم شمال كيفو على أعمال العنف الأحدث، لكن جوليان بالوكو حاكم المقاطعة أكد أن متمردي جماعة القوات الديمقراطية الأوغندية هاجموا قرية بيالوس وقتلوا 23 شخصا بالمناجل والفؤوس.

ويأتي هذا الهجوم بعد يومين من هجوم شنه المتمردون الأوغنديون مستهدفين المدينة نفسها، وأسفر عن مقتل 26 شخصا معظمهم من المدنيين بينهم أطفال بحسب ما صرّح به مصدر عسكري كونغولي لـ”لأناضول”.

من ناحيته، اعتبر عمر كافوتا المتحدث باسم حركة المجتمع المدني في شمال كيفو أن عملية قتل المدنيين إبادة جماعية.

وقال في هذا الصدد “الطريقة التي قتلت بها جماعة القوات الديمقراطية المتحالفة هؤلاء المدنيين بمثابة إبادة جماعية.”

وتضاف الحصيلة الجديدة إلى المدنيين الثمانية الذين قضوا في اشتباكات اندلعت، الإثنين الماضي، في المنطقة نفسها بين المتمرّدين الأوغنديين والقوات المسلحة بالكونغو الديمقراطية.

ويواصل “تحالف القوى الديموقراطية” والجيش الوطني لتحرير أوغندا اللذان توحدا في معارضة الرئيس الأوغندي يووري موسيفيني، هجماتهما بين الفينة والأخرى لتحقيق أهداف لا يجمعها رابط مشترك.

ويخوض الجيش الكونغولي، منذ بداية العام الجاري، وبدعم من قوات البعثة الأممية في الكونغو الديمقراطية “مونيسكو” عملية عسكرية ضدّ متمرّدي “تحالف القوى الديمقراطية” الأوغنديين، لكن مراقبين يرون أن القضاء على هؤلاء الانفصاليين صعب جدا لعدم وجود تنسيق استخباراتي مع الدول الإقليمية المجاورة.

5