"ميمونة تعرف الله" والعريفي ما دخله

الاثنين 2014/05/26
الفيديو حاز منذ نشره على ما يقارب 250 ألف مشاهدة

الدار البيضاء - أثار مقطع فيديو للداعية السعودي محمد العريفي في المغرب جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأظهر الفيديو العريفي في حوار مع امرأة بدوية مغربية “بسيطة” يسألها عن كيفية تأديتها الصلاة وبدت أجوبة المرأة بسيطة تؤكد فيها أنها تطلب العفو والسماح من الله عند سجودها، ما اعتبره مغردون استعراضا دينيا على حساب امرأة قروية بسيطة، مؤكدين “عيب يا شيوخ الشهرة". وحاز الفيديو منذ نشره السبت على ما يقارب 250 ألف مشاهدة.

وانتقد نشطاء نشر الفيديو من قبل العريفي، مؤكدين أنها أجابت بتلقائية وهي غير متعلمة لكن قد تكون أفضل من غيرها بكثير فهي لا تبحث عن شهرة زائفة على حساب الآخرين.

وتساءل معلقون مغاربة “ماذا يفعل العريفي في قرى المغرب؟ أليس وجوده في سوريا أحسن بعدما لطخ يديه بدماء الآلاف؟ هل أتى لنشر التطرف الديني ممزوجا بفيديوهات للضحك والتنقيص من شأن المرأة البدوية المغربية؟

وأكد آخر “العريفي لو كان يفهم في الدين والأصول وحرمة وخصوصية هذه المرأة ما كان نشر الفيديو دون علمها، متسائلين عن سبب نشر مقطع محدد (40 ثانية) يبرز أخطاء المرأة أثناء تأدية صلاتها وليس كل الفيديو"؟

وقــــال مغــــردون “صحيح أن المرأة أمية وعفوية لكنها تساوي 100 رجل، هي فلاحة تشتغل بيديها، تحمد الله وتصلي بفطرتها ولم تخالف أسس الفريضة، كان على العريفي إرشادها من وراء الكاميرات وليس الضحك عليها”. ونصحوا العريفي بالاهتمام بمشاكل المرأة السعودية والمجتمع السعودي وبفيروس كورونا…

وقال معلق “إنما الأعمال بالنيات، يقول المثل المغربي”الله يعرف ميمونة وميمونة تعرف الله”، وهذا المثل الشعبي تتوارثه أجيال في شمال أفريقيا. وتروي قصته أن بعض الناس البسطاء كانوا يصلون لله بهذه الكلمات بسبب “جهلهم” بأصول الدين والقرآن، ظانين أنها “صلاة صحيحة".

من جانب آخر، فتحت الحادثة باب الانتقادات على وزارة الأوقاف المغربية. وأكد معلقون أن المغرب يتوفر على أعداد لا تحصى من الفقهاء والفقيهات لتعليم الناس شؤون دينهم، فأين هي أغنى وزارة في المغرب التي حبس لها المغاربة أموالهم من أجل إعلاء كلمة الله؟

وكتب آخر “هناك آلاف النساء من طينة هذه السيدة يخلصن لله ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم لكنهن للأسف يجهلن كيفية الوضوء وكيفية الصلاة، وهذا ليس بذنبهن بل ذنب من قزم وظيفتهن في الحياة إلى مجرد مكينات للإنجاب وإشباع نزوات الرجل. لا داعي للتشهير بالستضعفـــين أيهــــا "العارف بالله".

19