ميناء طنجة يرتقي بالمغرب للعالمية كأكبر مرفأ في المتوسط

السلطات المغربية تأمل في الاستفادة من دور الميناء كنقطة اتصال لشركات شحن الحاويات، على الأخص بين آسيا وأفريقيا وأوروبا.
الخميس 2019/06/27
ميناء طنجة بوابة المغرب في حوض البحر المتوسط

القصر الصغير (المغرب) - يفتتح المغرب الخميس مرافئ جديدة في ميناء طنجة ستسمح له بالتفوق على أكبر مينائين على البحر المتوسط ألخثيراس (الجزيرة الخضراء) وبلنسية من حيث طاقة استيعاب الحاويات، واجتذاب المزيد من الاستثمار والصناعات التحويلية إلى البلاد.

وسيضيف طنجة، وهو بالفعل أكبر ميناء في أفريقيا بحجم مناولة سنوية 3.5 مليون حاوية نمطية (20 قدما) في 2018، ستة ملايين حاوية أخرى إلى طاقته بعد توسعة تكلفت 1.3 مليار يورو، بحسب ما قاله رشيد الهواري مدير ميناء طنجة لرويترز.

ويأمل المغرب أن يصل حجم مناولة الحاويات بالميناء، الذي يتيح منصة للصادرات من مصانع الإنتاج المحلية لشركات فرنسية لصناعة السيارات مثل رينو وبيجو، إلى 4.5 مليون حاوية بنهاية العام، مثل ميناء ألخيثراس في جنوب إسبانيا.

وتأمل السلطات في الميناء الواقع على الطرف الغربي لساحل البحر المتوسط، على الجهة المقابلة للساحل الإسباني مباشرة، بالاستفادة من دوره كنقطة اتصال لشركات شحن الحاويات، على الأخص بين آسيا وأفريقيا وأوروبا.

وقال الهواري إنه يأمل بإضافة مليون حاوية سنويا، لكنه امتنع عن تقديم توقعات أكثر دقة للأحجام في المستقبل، قائلا إن المرفأ الأصلي وصل إلى 3.5 مليون حاوية في ست سنوات فقط.

تطوير مناخ الأعمال والبنية التحتية يعززان ثقة المستثمرين
تطوير مناخ الأعمال والبنية التحتية يعززان ثقة المستثمرين

وأضاف أن نحو 90 في المئة من أحجام الحاويات التي تمر عبر الميناء هي حاويات ترانزيت تتجه إلى وجهات أخرى، حيث تشكل غرب أفريقيا أكبر سوق بحصة قدرها 40 في المئة، وهي منطقة توسعت فيها الشركات المغربية بكثافة في السنوات الماضية. وسيتجه نحو 20 في المئة من إجمالي حجم الحاويات إلى أوروبا وعشرة في المئة إلى الأمريكتين.

وتابع أن المغرب استثمر مليار يورو في المرفأ الأول، وهو ما خلق نحو ستة آلاف فرصة عمل في الميناء و70 ألفا أخرى في منطقة تجارية في المنطقة.

ويقع الميناء على بعد نحو 50 كيلومترا إلى الغرب من طنجة، المدينة الرئيسية في شمال المغرب، وهو ما يتيح مجالا للتوسع.

ولدى طنجة أيضا مرفأ عبارات ينقل نحو 40 ألف شخص يوميا في ذروة الموسم الصيفي، مع قيام المغاربة الذين يعيشون في أوروبا بعبور البحر المتوسط.

وتدير المرافئ إيه.بي.إم تيرمينال، وتملكها ميرسك الدنمركية ويورجيت الألمانية وشركة محلية.

وأكد خبراء اقتصاد أن المسار الذي اختاره المغرب لتحقيق أهدافه الطموحة يتطلب إلى جانب سياسة محوكمة وبنية تحية قوية استغلال القدرات القائمة على المستوى المادي والبشري واستخدام الفرص ومعالجة مواطن الضعف المحددة وإبعاد المخاطر وترشيد الموارد.

ويلفت مراقبون إلى أن المشاريع الكبرى تهدف أيضا إلى تحصين البلاد من الصدمات الاقتصادية والسياسية الناتجة عن التحولات الجيواستراتيجية التي يعرفها العالم.

 سياسة محوكمة وبنية تحية قوية دفعت بالاقتصاد المغربي
 سياسة محوكمة وبنية تحية قوية دفعت بالاقتصاد المغربي