ميهايلوفيتش بديلا لإنزاغي في تدريب ميلان

الأربعاء 2015/06/17
ميهايلوفيتش يدخل غمار التجارب الحقيقية

ميلانو - بات سينيشا ميهايلوفيتش رابع مدرب لنادي ميلانو الذي ينافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم خلال آخر 18 شهرا بعد تعيينه أمس الثلاثاء خلفا لفيليبو إنزاغي الذي تمت إقالته في وقت سابق عقب موسم محبط لبطل أوروبا سبع مرات.

وعين إنزاغي المهاجم السابق لميلانو والبالغ من العمر 41 عاما مدربا للفريق لموسم واحد أنهاه ميلانو في المركز العاشر في الدوري ليفشل في التأهل لبطولات أوروبا الموسم المقبل وذلك للموسم الثاني على التوالي. وقال النادي إن الصربي ميهايلوفيتش وقع عقدا مدته عامين.

وتولى ميهايلوفيتش تدريب سامبدوريا في نوفمبر 2013 وكان الفريق آنذاك يحتل المركز قبل الأخير في ترتيب الدوري المحلي وقاده نحو المركز الثاني عشر الموسم قبل الماضي قبل أن ينهى الموسم المنقضي في المركز السابع.

وسيواجه ميهايلوفيتش مهمة صعبة لقلب حظوظ ميلانو الذي يعاني من افتقاد الاستقرار وغياب الألقاب في ظل تغيير المدربين، حيث بات ميهايلوفيتش رابع مدرب خلال أقل من عامين بعد إنزاغي وماسيمليانو أليغري وكلارينس سيدورف. وعانى إنزاغي -الذي لعب للنادي 10 سنوات فاز خلالها ببطولتين لدوري أبطال أوروبا- خلال تدريبه للفريق، حيث حقق ميلانو أقل عدد من الانتصارات في الدوري منذ 2001 وكان مستقبله مع الفريق محل تساؤل دوما.

وقال النادي في بيان “تواصل ميلانو مع فيليبو إنزاغي وتم الاستغناء عن خدماته كمدرب للفريق الأول. يوجه النادي الشكر له على العمل الذي قام به”.

وجاء الموسم الماضي لميلانو شبيها بمواسمه الأخيرة من حيث الأزمات والإصابات والتعاقدات الجديدة التي لم تثبت جدواها.

وتعاقد النادي مع فرناندو توريس ورحل بعد أن سجل هدفا واحدا خلال أربعة شهور. كما تعاقد النادي مع المهاجمين إليسيو تشيرشي وماتيا ديسترو ليسجلا معا أربعة أهداف في الدوري منذ انضمامهما للفريق في الانتقالات الشتوية في يناير الماضي.

وذهب إنزاغي ضحية مزيج من التوقعات المرتفعة غير الواقعية وافتقاد تشكيلته للتألق ليلقى نفس مصير أسلافه بعد إقالة أليغري في يناير من العام الماضي ومن بعده سيدورف الذي تولى المسؤولية في نهاية الموسم الماضي.

ويدرب أليغري حاليا فريق يوفنتوس الذي فاز بلقبي الدوري والكأس وأقصى أندية بروسيا دورتموند وريال مدريد في طريقه نحو نهائي دوري أبطال أوروبا.

ويتمتع إنزاغي -الذي وصفه السير أليكس فيرغسون المدرب السابق لمانشستر يونايتد بأنه “ولد متسلل”- بشعبية كبيرة بين جماهير النادي، حيث قضى معظم مسيرته كلاعب في ميلانو. ودرب فريق الشباب في ميلانو بعد اعتزاله قبل ثلاث سنوات. وشارك مع منتخب إيطاليا في نهائيات كأس العالم أعوام 1998 و2002 و2006 وسجل 25 هدفا دوليا.

23