نائبة كينية تقود حملة لمقاطعة الجنس

الخميس 2017/02/02
الانتخاب أولا

نيروبي - يعمل السياسيون على ابتكار أساليب جديدة خلال الحملات الانتخابية لاستمالة أكثر ما يمكن من الأصوات في الانتخابات. ومن الواضح أن الأساليب التقليدية وحتى التكنولوجية لم تعد صالحة لحشد الناخبين في كينيا.

فقد لجأت ميشي مبوكو، النائبة في البرلمان في الفترة الأخيرة إلى طريقة غير مألوفة حين حثت نساء بلادها على تنفيذ إضراب عن ممارسة الجنس لتشجيع أزواجهن على المشاركة في الانتخابات.

وكانت مبوكو قد دعت الرجال إلى التسجيل في لوائح التصويت الانتخابية تمهيدا للانتخابات الرئاسية المقررة في البلاد، في أغسطس المقبل، لكن يبدو أن دعوتها لم تلق الرواج الكافي.

وشددت النائبة المتزوجة في سلسلة تغريدات في تويتر على ضرورة ألا تسمح أي سيدة مثلها لزوجها بممارسة الحب معها ما لم يثبت أنه مسجل على اللوائح الانتخابية من خلال إبراز بطاقة الناخب.

وخاطبت مبوكو نساء بلدها بالقول “السيدات، إذا كان أزواجكن غير مسجلين على اللوائح الانتخابية، قولوا لهم لا، قولوا لهم سجلوا أنفسكم أولا على اللوائح الانتخابية وبعدها تعالوا لنمارس العلاقة الحميمية”.

وأضافت النائبة التي كانت تتحدث بمناسبة إطلاق عملية تسجيل واسعة “قولوا للزوج الأمر هكذا، أدعوكن لتبني هذه الاستراتيجية حتى يسجل جميع الرجال أنفسهم في قوائم الناخبين”.

وعلقت حملتها في تغريدة بالقول “مبوكو تناشد النساء لاستخدام كل الطرق، لحمل الرجال على التسجيل، بما فيها حرمانهم من حقوقهم الزوجية”.

وليس هذا أول إضراب من نوعه في العالم، فقد سبق أن لجأت مجموعة من النساء في جنوب السودان خلال 2014 إلى استخدام سلاح الأنوثة لتكريس السلام في بلدهن وإنهاء الحرب بين الفرقاء السياسيين.

وقبل ذلك بثلاث سنوات، لجأت نساء بلدة فلبينية إلى السلاح نفسه لوضع حد للتوترات بين السكان المحليين. ودعت مجموعة من الزوجات، النساء لرفض ممارسة الحب مع أزواجهن حتى يعم السلام.

12