نائب إيراني: الاتفاق النووي مع الغرب بلغ طريقا مسدودة

الاثنين 2014/04/14
النائب الإيراني حميد رسائي يحذر حكومة روحاني من التراخي تجاه مطالب الغرب

طهران- اعتبر النائب حميد رسائي، ممثل طهران العاصمة في البرلمان الإيراني، المساعي للتوصل إلى اتفاق نووي بين بلاده ومجموعة السداسية الدولية، بأنها وصلت إلى طريق مسدود.

وأرجع رسائي عدم التوصل لاتفاق نهائي حول برنامج بلاده النووي إلى ما وصفه بالسياسية المتغطرسة التي تنتهجها الدول الغربية تجاه طهران، بحسب قوله.

وأوضح النائب حميد رسائي في بيان له نشرته وسائل إعلام إيرانية، أمس الأحد، أن “سياسة الدول الغربية تجاه إيران بعد مفاوضات جنيف السابقة (نوفمبر 2013) التي مهدت لاتفاق نهائي بين الجانبين أوصلته إلى طريق مسدودة”.

ولفت النائب الإيراني إلى أنه خلال فترة الاتفاق المرحلي، قدمت إيران الكثير من التنازلات ولكن في الوقت نفسه حصلت على امتيازات وحقوق قليلة للغاية، على حد تعبيره.

كما بين رسائي في هذا الصدد أن تلك التنازلات جعلت الولايات المتحدة والغرب تقدم في كل مرة طلبا آخر كنوع من المقايضة السياسية، مضيفا بالقول، “لا يقتصر ذلك على الهجوم والتجاوز على إيران بل بالسعي إلى الحصول على موطئ قدم”.

وحذر النائب البرلماني حكومة بلاده من التراخي أمام مطالب الدول “المتعجرفة”، بحسب وصفه، داعيا الحكومة التي يقودها الرئيس حسن روحاني إلى ضرورة الاعتماد على الاقتصاد المحلي والطاقات الداخلية لمواجهة العقوبات الاقتصادية التي يفرضها الغرب بسبب برنامجها النووي.

وكان رسائي قد اتهم في تصريح صحفي له، السبت الماضي، وزير خارجية بلاده محمد جواد ظريف بتقديم تنازلات كبيرة للغرب على حساب النشاط النووي.

وركز المسؤول الإيراني في كلامه على أن هناك فقرة مهمة في اتفاق جنيف تثير الكثير من التساؤلات وهي أن قضية التخصيب في إيران يجب أن تحصل على موافقة جميع الأطراف المشاركة في اتفاق جنيف والحال أن واشنطن ترفض إقامة التخصيب في إيران وهذا بالطبع يتعارض مع شعار “النووي حق لإيران”، على حد قوله.

كما أشار رسائي إلى أن البرلمان الإيراني يستعد لاستجواب وزراء في حكومة روحاني للإجابة عن تساؤلات النواب تتعلق بالشأن النووي.

يذكر أن الجولة الثالثة من المفاوضات التي تهدف إلى إنهاء الخلاف بين إيران والقوى العالمية الست المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني استؤنفت في العاصمة النمساوية فيينا، السبت الماضي، للتوصل إلى اتفاق شامل بحلول الـ 20 يوليو القادم بشأن كيفية حل الخلافات الإيرانية الغربية التي بدأت قبل 10 سنوات وأثارت مخاوف من اندلاع حرب في المنطقة.

5