نائب الرئيس الأميركي يلوح بفرض مزيد من العزلة الدولية على روسيا

الأربعاء 2014/04/23
جو بايدن: على روسيا أن تتوقف عن دعم المقنعين في شرق أوكرانيا

كييف - طالب نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، الثلاثاء، من العاصمة كييف، روسيا بسحب قواتها العسكرية من أوكرانيا والتوقف عن دعم ما وصفهم بـ”رجال يختبئون خلف أقنعة” في شرق البلاد، ملوّحا بفرض مزيد من العزلة الدولية عليها.

وقال بايدن خلال مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء الأوكراني الانتقالي أرسيني ياتسينيوك، “كنا واضحين روسيا تجازف بتحمل تكاليف إضافية ومزيد من العزلة”.

وأضاف المسؤول الأميركي “حان وقت التوقف عن الكلام والبدء بالعمل ويجب أن نشهد اجراءات تتخذ بلا تأخير”.

وأضاف نائب أوباما الذي يزور أوكرانيا حاليا بأن البعض يريد تقطيع أوصال أوكرانيا، في إشارة إلى روسيا، مؤكدا على أن بلاده ستواصل دعمها للشعب الأوكراني من أجل ضمان وحدة وسلامة أراضيه، حسب تعبيره.

وأوضح بايدن أن الولايات المتحدة لن تقر أبدا بضم القرم إلى روسيا، مشددا على أنه لا يحق لأية دولة الاستيلاء على أراضي دولة أخرى، على حد قوله.

كما وعد نائب الرئيس الأميركي بتقديم الدعم الاقتصادي والسياسي لأوكرانيا ونبّه خلال زيارته لها بأنها في حاجة لمكافحة الفساد، مضيفا في الوقت نفسه أن الانتخابات الرئاسية المقررة في 25 مايو سوف تكون الأكثر أهمية في تاريخ أوكرانيا.

وكانت حركة تمرد قام بها انفصاليون موالون لروسيا في شرق أوكرانيا قد أثارت شكوكا إزاء قدرة الحكومة على تنظيم الانتخابات ومن السيطرة على الوضع.

وتتهم الولايات المتحدة وأوكرانيا، روسيا بالوقوف وراء هذا التمرد من قبل الانفصاليين الذين يطالبون بحكم فيدرالي في البلاد أو الانفصال والانضمام إلى روسيا، في المقابل ألقت موسكو باللوم على كييف لعدم تنفيذ اتفاق جنيف الذي تم التوصل إليه، الأسبوع الماضي، لتهدئة التوتر في المنطقة.

وقد أجرى نائب الرئيس الأميركي الذي وصل إلى كييف، الاثنين، محادثات مع رئيس الوزراء الأوكراني القائم بالأعمال أرسيني ياتسينيوك والرئيس المؤقت ألكسندر تورشينوف.

يذكر أن أوكرانيا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أبرمت، الخميس الماضي، في جنيف اتفاقا ينص على نزع أسلحة المجموعات غير الشرعية وإخلاء المباني المحتلة سواء من طرف الموالين للغرب في كييف أو الانفصاليين في الشرق، لكن الاتفاق بقي حبرا على ورق حيث وسّع الانفصاليون من سيطرتهم.

5