نائب تونسي يقذف الصحفيين بألفاظ نابية

الجمعة 2014/08/22
النائب تعدى حدود النقد وتوجه بألفاظ غير أخلاقية للصحفيين

تونس – قرر المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، رفع قضية ضد النائب بالمجلس الوطني التأسيسي إبراهيم القصاص، وطالب برفع الحصانة عنه، بعد تهجمه على الصحفيين والتفوه بألفاظ خارجة عن الآداب خلال جلسة عامة.

وقال المكتب في بيان، إن النائب بالمجلس الوطني التأسيسي إبراهيم القصاص “عمد في جلسة عامة بالمجلس التأسيسي يوم الثلاثاء 19 أغسطس إلى التفوه بعبارات صادمة، منافية للحياء والأخلاق تجاه الإعلاميين، وبث خطابات تحريضية ضدهم”. وتابع “وبناء عليه تعلن النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين رفعها بصورة عاجلة قضية ضد المعني بالأمر”. كما طالبت المجلس الوطني التأسيسي برفع الحصانة عنه لتسهيل تتبعه قضائيا نظرا لخطورة تصريحاته. ودعت في هذا السياق رئاسة المجلس ورؤساء الكتل النيابية إلى “تحمل مسؤوليتهم الأخلاقية والسياسية لوضع حد لهذه التجاوزات الخطيرة”.

وكان القصاص تهجم على الصحافيين خلال جلسة عامة مخصصة لقانون الإرهاب، وقال إنهم يتحملون مسؤولية انهيار الأوضاع في البلاد، في إشارة منه إلى غياب المهنية والموضوعية في تغطية الوضع في البلاد، وخاصة نشاط المجلس التأسيسي.

وتعدى النائب حدود النقد إلى استعمال حركات وألفاظ “غير أخلاقية”، حيث تعمد “البصق” على الصحافيين الذين حضروا الجلسة. كما اتهم القصاص الإعلام بالكذب وخاصة في ما يتعلق بأداء النواب، واعتبر تصريحات الإعلاميين حول النواب والمجلس بمثابة “تهجم على أعراض ممثلي الشعب”. وأضاف القصاص أنه “يحمل الإعلام المسؤولية عما يحصل في البلاد من فتنة”، مشيرا إلى أنه “إعلام تصدق عليه مقولة (إعلام العار) ”.

من جهة أخرى، أصدرت الجمعية التونسية للصحافيين البرلمانيين، بيانا حول تصريحات النائب القصاص، أكدت فيه أن ما جاء على لسان النائب “لا يليق بنائب عن الشعب وتسيء لقطاع الإعلام بجميع هياكله ومؤسساته”. كما طالبت الجمعية رئاسة المجلس الوطني التأسيسي “بإلزام النائب بتقديم اعتذار رسميّ عما بدر منه”.

18