نائب جزائري يشترط محاسبة أقارب قائد الجيش ليمثل للقضاء

عناصر الدرك تفتّش المسكن العائلي لـ "بهاءالدين طليبة" المتواري عن الأنظار خلال الأيام الأخيرة.
الأربعاء 2019/10/02
تهديد باللجوء إلى القضاء الدولي

الجزائر- لا يزال الغموض يكتنف حدث اختفاء النائب البرلماني الجزائري بهاءالدين طليبة، في الأيام الأخيرة إثر استدعائه قضائيا للتحقيق معه في قضية تتعلق بارتكاب جرائم فساد وذلك في وقت تشير فيه بعض المعطيات إلى اختبائه في مكان آمن وتقديمه شروطا للسلطة للمثول لاستدعاء القضاء دون أن يغادر الجزائر.

وأثار اختفاء النائب عن محافظة عنّابة بأقصى الحدود الشرقية للبلاد لغطا كبيرا في المشهد الجزائري، وشكوكا حول وجود تواطؤ ما من طرف السلطات الرسمية على المستوى المحلي أو المركزي، سمح له بمغادرة التراب الوطني، رغم أنه مدعو للمثول أمام قضاء العاصمة يوم الخميس بعد سحب الحصانة النيابية منه.

وكان المجلس الشعبي الوطني (الغرفة الأولى للبرلمان) قد صوت في بحر الأسبوع المنقضي بالأغلبية على مقترح رفع الحصانة البرلمانية، الذي تقدمت به وزارة العدل لإدارة البرلمان.

ودخلت القضية إلى مجال الشكوك والريبة بعد الكشف عن جملة من مطالب النائب على لسان ناشط سياسي معارض مقيم في لندن البريطانية.

وصرح الناشط السياسي المعارض المقيم في لندن سعيد بن سديرة في تسجيل صوتي له نشُر مساء الاثنين بأن النائب بهاءالدين طليبة كلفه بأن يكون ناطقا رسميا باسمه، ونقل عنه ثلاثة مطالب مقابل تلبيته لاستدعاء القضاء المبرمج نهار الخميس.

وقال “النائب متواجد في مكان آمن ويطالب محكمة عنّابة بفتح تحقيق حول دعوى سيقدمها وشهادات سيدلي بها تخص ملفات فساد تورط فيها أبناء وأقارب الجنرال أحمد قايد صالح ليمتثل بعد ذلك لاستدعاء قضاء العاصمة للتحقيق معه في القضايا المرفوعة ضده”.

ويطالب النائب بهاءالدين طليبة، وفق بن سديرة، بـ”فتح تحقيق قضائي يتهم فيه أبناء وأقارب الجنرال أحمد قايد صالح، بالضلوع في ملفات فساد وبممارستهم ضغوطات على المحافظ السابق لمحافظة عنّابة محمد صنديد، وبانتهاك مساحات واسعة من العقارات في المدينة”.

ويمهل طليبة السلطات الجزائرية مهلة تنتهي يوم الخميس للاستجابة إلى مطالبه مقابل مثوله أمام محاكم العاصمة أو اللجوء إلى القضاء الدولي.

في هذا الشأن قالت مصادر محلية لـ”العرب” إن عناصر الدرك قامت منذ صباح الاثنين بتطويق وتفتيش المسكن العائلي للنائب البرلماني بهاءالدين طليبة، المتواري عن الأنظار خلال الأيام الأخيرة بعد توصله باستدعاء من طرف قضاء العاصمة، للتحقيق معه في قضايا فساد، وذلك في أعقاب سحب الحصانة النيابية منه في بحر الأسبوع الماضي.

وأضافت “لوحظت عربات وعناصر من جهاز الدرك، في محيط المسكن العائلي المتواجد في ضاحية الحجّار بمدينة عنّابة، إلا أنه لا مؤشر على العثور على النائب البرلماني المختفي منذ أيام”.

4