نابولي يتوق إلى تعزيز صدارة الدوري الإيطالي

الثلاثاء 2016/09/20
قيادة مثالية

روما - يحلم نابولي بتعزيز صدارته عندما يحل ضيفا على جنوى الأربعاء في المرحلة الخامسة من الدوري الإيطالي لكرة القدم التي يحاول فيها يوفنتوس حامل اللقب تضميد جراحه. وتفتتح المرحلة الثلاثاء بقمة نارية بين ميلان العاشر ولاتسيو الرابع على ملعب سان سيرو في ميلانو. في المباراة الأولى، يخوض نابولي رحلة محفوفة بالمخاطر نسبيا إلى جنوى في سعيه إلى مواصلة انطلاقته القوية هذا الموسم والحفاظ على الصدارة التي انتزعها الأحد بخسارة يوفنتوس أمام مضيفه إنتر ميلان.

واستهل نابولي، وصيف بطل الموسم الماضي، الموسم بتعادل مخيب مع بيسكارا العائد حديثا إلى دوري الأضواء، قبل أن يحقق 3 انتصارات متتالية على ميلان وباليرمو وبولونيا. ويعول نابولي كثيرا على جناحه الأسباني خوسيه كايخون متصدر لائحة الهدافين حتى الآن برصيد 5 أهداف والوافد الجديد الدولي البولندي أركاديوش ميليك الذي تعاقد معه النادي لتعويض رحيل هداف الموسم الماضي الدولي الأرجنتيني غونزالو هيغواين (36 هدفا) إلى غريمه يوفنتوس.

ونجح ميليك حتى الآن في تحقيق الآمال المعقودة عليه بتسجيله 4 أهداف في 4 مباريات. في المقابل، لن يكون جنوى لقمة سائغة أمام نابولي وسيحاول استعادة التوازن بعد سقوطه أمام مضيفه ساسوولو 0-2 في أول خسارة له هذا الموسم بعد فوزين متتاليين، علما بأنه يملك مباراة مؤجلة أمام فيورنتينا توقفت الأسبوع الماضي في الدقيقة 28 بسبب المطر وستسكمل في 15 ديسمبر المقبل.

فرصة ذهبية

ويملك يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام الخمسة الأخيرة فرصة ذهبية لتضميد جراحه عقب خسارته الأولى هذا الموسم أمام مضيفه إنتر ميلان 1-2، وذلك عندما يستضيف كالياري الخامس عشر والذي حقق فوزه الأول هذا الموسم عندما سحق أتالانتا بثلاثية نظيفة.

ودخل يوفنتوس إلى الموسم الجديد وهو مرشح فوق العادة لإحراز اللقب للمرة السادسة على التوالي خصوصا بعد التعاقدات العديدة التي أجراها وأبرزها ضمه هداف الموسم الماضي هيغواين في صفقة خيالية.

المرحلة الخامسة من الدوري الإيطالي الثلاثاء تفتتح بقمة قوية بين ميلان العاشر ولاتسيو الرابع على ملعب سان سيرو

سيحاول ميلان استغلال معنوياته العالية عقب فوزه على سمبدوريا 1-0 واضعا حدا لخسارتين متتاليتين. ويدرك ميلان جيدا أن مهمته لن تكون سهلة أمام لاتسيو الذي يتفوق عليه بنقطة واحدة، لكن الفريق اللومباردي سيعول على عاملي الأرض والجمهور لكسب النقاط الثلاث ومصالحة جماهيره بعدما سقط أمامها في المرحلة قبل الماضية خلال استضافته أودينيزي 0-1.

وعلى غرار يوفنتوس، يملك روما فرصة مثالية لتعويض خسارته الأولى هذا الموسم والتي كانت أمام مضيفه فيورنتينا 0-1، وذلك عندما يستقبل كروتوني الوافد الجديد وصاحب المركز الأخير على الملعب الأولمبي في العاصمة.

ويحل إنتر ميلان، المنتشي بفوزه الغالي على يوفنتوس، ضيفا على إمبولي السابع عشر في لقاء يطمح من خلاله إلى تأكيد صحوته وأحقيته بقلب الطاولة على السيدة العجوز في المرحلة الماضية. وفي باقي المباريات، يلعب بولونيا الثالث عشر مع سمبدوريا التاسع، وأتالانتا الثامن عشر مع باليرمو التاسع عشر قبل الأخير، وكييفو الخامس مع ساسوولو الثاني عشر، وبيسكارا السادس عشر مع تورينو الرابع عشر، وأودينيزي الحادي عشر مع فيورنتينا الثامن.

وقف قطار بايرن

يريد هرتا برلين الذي حقق انطلاقة مثالية في الموسم الجديد للدوري الألماني وقف زحف بايرن ميونيخ الذي يستضيفه الأربعاء على ملعب أليانز أرينا في قمة المرحلة الرابعة التي تفتتح الثلاثاء. وحقق كل من الفريقين العلامة الكاملة حتى الآن بفوزهما في مبارياتهما الثلاث كان آخرها بالنسبة إلى فريق العاصمة على شالكه 2-0، وبالنسبة إلى الفريق البافاري على إينغولشتات 3-1. لكن الظهير الأيسر لهرتا برلين مارفين بلاتنهاردت يدرك صعوبة المهمة أمام الفريق البافاري بقوله “نحن سعداء جدا لكوننا حصدنا تسع نقاط من أصل 9 ممكنة لكن بايرن ميونيخ فريق مختلف”. ويجد بايرن ميونيخ نفسه في خضم فترة مضغوطة إذ يخوض أربع مباريات في 10 أيام بينها اللقاء المرتقب ضد أتلتيكو مدريد الأسباني في دوري أبطال أوروبا الأسبوع القادم. في المقابل، يحل بوروسيا دورتموند ضيفا ثقيلا على فولفسبورغ بعد أن سجل سداسية متتالية في دوري الأبطال ضد ليجيا وارسو، وضد دارمشتات في الدوري المحلي علما بأن دورتموند خاض المباراة الأخيرة من دون مهاجمه ماريو غوتسه العائد إلى صفوفه بعد تجربة فاشلة مع بايرن ميونيخ، وهدافه الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ. وقال لاعب وسط دورتمومد جوليان فيغل مازحا “سيكون الأمر رائعا أن تصبح نتيجة 6-0 أمرا تقليديا بالنسبة إلينا”.

أما فولفسبورغ فبعد أن حقق الفوز في المرحلة الأولى، سقط في فخ التعادل السلبي مرتين مع كولن وهوفنهايم وقد صام مهاجمه الجديد ماريو غوميز عن التسجيل منذ مطلع الموسم الحالي لكنه يقول “لا داعي إلى القلق، ستأتي الأهداف، المباراة المقبلة فرصة جيدة بالنسبة إليّ لزيارة الشباك”. ويأمل فيردر بريمن أن يشكل تعيين مدرب فريق الشباب ألكسندر نوري بدلا من الأوكراني فيكتور سكريبنيك دفعة معنوية للفريق الشمالي الذي خسر أربع مباريات هذا الموسم وهي أسوأ بداية له في تاريخه.

ومني بريمن بخسارة قاسية أمام بوروسيا مونشنغلادباخ 1-4 دفع ثمنها المدرب الذي تعرض لانتقادات عنيفة منذ مطلع الموسم الحالي من جمهور النادي والصحافة المحلية. وفي المباريات الأخرى، يلتقي دارمشتات مع هوفنهايم، وفرايبورغ مع هامبورغ، وإينغولشتادت مع إينتراخت فرانكفورت، وباير ليفركوزن مع أوغسبورغ، ولايبزيغ مع بوروسيا مونشنغلادباخ، وشالكه مع كولن، وفيردر بريمن مع ماينتس.

23