نابولي يعزز ريادته للدوري الإيطالي

الاثنين 2017/10/02
نجاح مطلق

روما - واصل نابولي انطلاقته القوية وعزز صدارته بفوز سابع تواليا حققه على حساب ضيفه كالياري 3-0 الأحد في المرحلة السابعة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ولم يمهل الفريق الجنوبي ضيفه سوى 4 دقائق ليفتتح التسجيل عبر قائده الدولي السلوفاكي ماريك هامسيك بعد لعبة مشتركة مع الدولي البلجيكي درييس مرتينز الذي هيأ له كرة داخل المنطقة فتابعها بيسراه داخل مرمى الحارس اليسيو كرانيو.

وهو الهدف الـ114 لهامسيك بألوان نابولي فبات على بعد هدف واحد من الرقم القياسي في عدد الأهداف للنجم الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، الهداف التاريخي للفريق الجنوبي.

وحصل نابولي على ركلة جزاء إثر عرقلة مرتينز داخل المنطقة من المدافع فيليبو رومانيا فانبرى لها الدولي البلجيكي بنفسه وسددها قوية بيمناه على يمين الحارس.

وهو الهدف السابع لمرتينز هذا الموسم فانفرد بالمركز الثالث على لائحة الهدافين بفارق هدفين خلف مهاجم يوفنتوس الدولي الأرجنتيني باولو ديبالا المتصدر، وبفارق هدف خلف مهاجم لاتسيو تشيرو إيموبيلي الثاني.

هامسيك 114 هدفا بألوان نابولي فبات على بعد هدف واحد من الرقم القياسي في عدد الأهداف للنجم دييغو مارادونا

وعزز المدافع الدولي السنغالي كاليدو كوليبالي تقدم نابولي بهدف ثالث مطلع الشوط الثاني عندما تلقى كرة من لاعب الوسط البرازيلي الأصل جورجينيو فريلو داخل المنطقة وسددها بيمناه داخل المرمى.

ورفع نابولي رصيده إلى 21 نقطة من أصل 21 ممكنة وانفرد مؤقتا بالصدارة بفارق 3 نقاط عن شريكه السابق يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام الستة الأخيرة فيما مني كالياري بخسارته الثالثة على التوالي والخامسة هذا الموسم فتجمد رصيده عند 6 نقاط من انتصارين، وبقي في المركز الرابع عشر.

يذكر أن أندية نابولي ويوفنتوس وأنتر ميلان وحدها التي لم تتعرض لأي خسارة حتى الآن في “الكالتشيو” هذا الموسم. وافتتحت المرحلة السبت بفوز أودينيزي على سمبدوريا 4-0، وخسارة جنوى أمام بولونيا 0-1.

وأذاق فريق بولونيا مضيفه جنوى مرارة الهزيمة الخامسة في الموسم الحالي للدوري الإيطالي.

وتغلب بولونيا على مضيفه جنوى بهدف نظيف في الجولة السابعة للمسابقة المحلية. وجاء هدف الفوز والنقاط الثلاث عن طريق الأرجنتيني رودريغيو بالاسيو. بهذا الفوز ارتفع رصيد بولونيا إلى 11 نقطة في المركز التاسع، بينما تجمد رصيد جنوى عند نقطتين في المركز الثامن عشر ليتلقى الهزيمة الخامسة له هذا الموسم.

من ناحيته استعاد فريق أودينيزي ذاكرة انتصاراته في الموسم الحالي، وتغلب على ضيفه سامبدوريا برباعية نظيفة في الجولة السابعة للمسابقة المحلية.

وبادر أودينيزي صاحب الأرض والجمهور بتسجيل هدف التقدم في الدقيقة 27 من ركلة جزاء عن طريق الأرجنتيني رودريغو دي بول.

وشهدت الدقيقة 40 طرد الباراغوياني إيدغار باريتو لحصوله على الإنذار الثاني ليلعب سامبدوريا الدقائق المتبقية من اللقاء بعشرة لاعبين.

واستغل أودينيزي النقص العددي في صفوف المنافس ليضيف ثلاثة أهداف أخرى في شوط المباراة الثاني عبر الأرجنتيني ماكسي لوبيز الذي سجل هدفين (الأول من ركلة جزاء)، والفرنسي سيكو فوفانا.

بهذا الفوز ارتفع رصيد أودينيزي إلى 6 نقاط في المركز الثالث عشر محققا انتصاره الثاني هذا الموسم بعد غياب 20 يوما عن آخر فوز حققه وتحديدا منذ العاشر من سبتمبر الجاري عندما فاز على جنوى بهدف نظيف، بينما تجمد رصيد سامبدوريا عند 11 نقطة في المركز الثامن.

23