ناتال قلعة الرمال البيضاء وكرة القدم البرازيلية

الأحد 2014/06/08
تتميز "ناتال" بالسكينة والهدوء

ناتال (البرازيل) - تعد “ناتال” من أصغر المدن في شمال شرق البرازيل المستضيفة لكأس العالم وهي مدينة للذين يحبون المزج بين كرة القدم والبحر، وتحيط بها مساحات شاسعة من الكثبان الرملية البيضاء التوسعية وتملؤها العربات التجارية والسياحية التي تجرها الدواب، بالإضافة إلى مطاعم أشهى المأكولات البحرية المنتشرة.

و”ناتال” معروفة باسم “سيتاديل دو سول” أي مدينة الشمس نظرا لطقسها الاستوائي الجميل خلال 300 يوم مشمس في السنة، ويُعتبر شاطئ “فيا كوستييرا” الأشهر في المدينة ومن أبرز المعالم السياحية التي ساهمت في نهضة “ناتال” سياحيا واقتصاديا. وهي من أفضل المدن التي تقدم أطباق القريدس الشهية.

في المقابل تتميز “ناتال” بالسكينة والهدوء، لذلك سيشعر جمهور كأس العالم وكأنه في عالم آخر بعيدا عن البرازيل ومدنها المكتظة سكانيا، فبحرها الجميل يرسم أبهى صورة طبيعية عن المدينة ولا يعرف سكانها سوى الرقي والهدوء، لكن كرة القدم في “ناتال” لا تعرف إلا العنف والتحدي الدموي خصوصا في مباريات دوري الدرجة الثانية في البرازيل.

وترتقي “ناتال” إلى مصاف المدن البرازيلية الآمنة في المونديال خصوصا وأنها صغيرة ومباركة إلهيا من قبل الطبيعة بأجمل اللوحات الخلابة المرسومة على أرضها، ومن المستحيل أن تبقى المدينة هادئة خلال كأس العالم لأن السُياح سيغزون الشواطئ الرائعة، ومحاولة الاستمتاع بالكثبان الرملية "ساند دونس" التي تعتبر مقصدا للسياح في العالم.

ويتميز ملعب المدينة "داس دوناس" بأنه مستوحى من فكرة الكثبان الرملية التي تحيط بالمدينة. وفي جولة سريعة من شمال “ناتال” إلى جنوبها سيتعرف جمهور كأس العالم على الشواطئ الجميلة، والأماكن الأثرية النائية والقرى الجذابة المتميزة بهدوئها التام.

وتُعدّ قرية “بيبا” من أجمل القرى في “ناتال” حيث يمكن للسياح مشاهدة الدلافين من بعيد واكتشاف الأراضي الرطبة وثقافة سكانها الفريدة من نوعها، وجميع سكان “ناتال” المحليين يتكلمون لغة الموسيقى الشعبية هناك والمعروفة بـ “فورو”، وهي موسيقى برازيلية الأصل منتشرة في شمال شرق بلاد “السامبا”، وتتميز بطرق مختلفة منها الرقص في ظل نغمات موسيقية مختلفة.

17