نادال من أجل رقم قياسي جديد في شنغهاي

الاثنين 2013/10/07
نادال يسعى إلى تعويض خسارته للقب دورة بكين

بكين- يبحث الأسباني رافايل نادال الذي ضمن عودته إلى صدارة تصنيف اللاعبين المحترفين في كرة المضرب، عن تحقيق رقم قياسي بإحرازه اللقب السادس في دورات الماسترز (آلاف نقطة) في موسم واحد عندما يشارك في دورة شنغهاي الصينية التي تنطلق اليوم الإثنين.

أحرز نادال 10 ألقاب هذا الموسم بعد عودة نارية إثرغياب دام نحو سبعة أشهر بسبب الإصابة في الركبة. ويعود السويسري روجيه فيدرر المصنف أول سابقا والذي تراجع إلى المركز السابع حاليا إلى المنافسات بحثا عن النقاط لكي يضمن المشاركة في بطولة الماسترز التي تجمع الثمانية الأوائل في العالم في نهاية الموسم. ولم يغب فيدرر عن بطولة الماسترز منذ 2001، علما بأنه يملك الرقم القياسي بإحراز اللقب فيها 6 مرات.

ومن أبرز المشاركين الآخرين الأسباني دافيد فيرر والتشيكي توماس برديتش والأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو الفائز بدورة طوكيو، فضلا عن السويسري ستانيسلاف فافرينكا.

من ناحية أخرى احتفظ الصربي نوفاك ديوكوفيتش بلقبه بطلا لدورة بكين الدولية في كرة المضرب البالغة جوائزها 2,315,250 ملايين دولار بفوزه على الأسباني رافايل نادال 6-3 و6-4 في المباراة النهائية. لكن الأسباني سينتزع المركز الأول من الصربي في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين الذي يصدر اليوم الإثنين بغض النظر عن خسارته، إذ أنه ضمن الصدارة بمجرد وصوله إلى المباراة النهائية. وكانت المرة الأخيرة التي يتصدر فيها الأسباني تصنيف المحترفين في تموز/ يوليو 2011.

نادال(27 عاما)، المصنف ثانيا في الدورة، أحرز 10 ألقاب في 2013 حتى الآن (بينها بطولتا رولان غاروس الفرنسي وفلاشينغ ميدوز الأميركية) من أصل 13 مباراة نهائية، والخسارة أمس هي الأولى لنادال هذا العام على الملاعب الصلبة، والرابعة له على مختلف الملاعب. أما ديوكوفيتش الذي أمضى 101 أسبوع على التوالي في صدارة التصنيف العالمي، فواصل هيمته على دورة بكين بإحرازه اللقب الرابع فيها بعد 2009 و2010 و2012، علما بأنه لم يشارك في 2011.

ونال الصربي الجائزة المالية المخصصة للمركز الأول وقدرها 557 ألف دولار، فضلا عن 500 نقطة في التصنيف العالمي، كما أنه أحرز لقبه الرابع هذا العام والثامن والثلاثين في مسيرته الاحترافية. لكن الأسباني ما يزال يتفوق على منافسه في المواجهات التي جمعت بينهما حتى الآن بواقع 22 فوزا مقابل 16.

اللقاء كان الخامس بين اللاعبين هذا الموسم، ففاز ديوكوفيتش بالأول في نهائي دورة مونتي كارلو للماسترز ثم خسر الثلاثة التالية في نصف نهائي بطولة رولان غاروس الفرنسية ونصف نهائي دورة مونتريال للماسترز ونهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الكندية.

أما النهائي فكان الثامن عشر بين اللاعبين، الأول يعود إلى دورة إنديان ويلز للماسترز حين فاز نادال الذي توّج بعدها بألقاب دورات لندن (2008) ومونتي كارلو للماسترز وروما للماسترز (2009) وبطولة فلاشينغ ميدوز (2010) على حساب منافسه الصربي، قبل أن ينحني أمام الأخير عام 2011 حيث خسر أمامه نهائي إنديان ويلز وميامي ومدريد وروما ثم بطولتي ويمبلدون وفلاشينغ ميدوز وبطولة أستراليا المفتوحة في بداية 2012.

22