نادال وأوساكا أفضل رياضيّ ورياضيّة

هاميلتون بطل العالم في الفورمولا واحد يفوز بجائزة "المحامي الرياضي" التي أطلقها المنظمون هذا العام لدعمه للعدالة العرقية.
السبت 2021/05/08
موسم متميز

إشبيلية (إسبانيا)– حصد لاعبا كرة المضرب الإسباني رافائيل نادال واليابانية ناومي أوساكا جائزتي لوريوس لأفضل رياضيّ ورياضية في عام 2020، في حين كان هناك تكريم خاص أيضا للدولي المصري محمد صلاح الذي نال جائزة “الإلهام الرياضي” وبطل العالم في الفورمولا واحد البريطاني لويس هاميلتون وفريق بايرن ميونخ الألماني.

هذه رابع مرة يفوز فيها نادال بجائزة لوريوس بعد أن حقق لقبه الثالث عشر في رولان غاروس الفرنسية الموسم الماضي، معادلا الرقم القياسي لعدد بطولات الغراند سلام مع السويسري روجيه فيدرر (20).

أما أوساكا فتوجت بلقب بطولة الولايات المتحدة المفتوحة لتحصد جائزة لوريوس للمرة الثانية. وقال نادال المصنف ثانيا “الفوز ببطولة فرنسا المفتوحة ومعادلة رقم روجيه فيدرر مع 20 غراند سلام كانت لحظة لا تُنسى.

يعني الكثير أن أعادل رقم غريمي العظيم ولكن في الوقت ذاته صديقي المقرّب”. تم تكريم أوساكا أيضا لمواقفها المناهضة للعنصرية خاصة في فلاشيغ ميدوز، حيث ارتدت أقنعة للوجه تحمل أسماء مواطنين أميركيين من ذوي البشرة السوداء، لقوا حتفهم نتيجة اشتباكات مع الشرطة أو وقعوا ضحايا الظلم العنصري.

وقالت اليابانية المصنفة ثانية عالميا “في ما يتعلق بنشاطي الاجتماعي في الملعب أعتقد أنه من المهم استخدام صوتي، لأني أشعر أنني غالبًا ما أتردد كثيرًا وأقلق بشأن ما يعتقده الناس عني، لكن إذا كان لديكم منصة فمن المهم جدًا استخدامها”.

وحصد صلاح جائزة “الإلهام الرياضي” لدعمه العديد من الجمعيات الخيرية لاسيما في مسقط رأسه في بلدة نجريج حيث ساهم في بناء مدارس ومحطات الإسعاف، وفق الموقع الرسمي للجوائز.

وتابع الموقع “وفي ليفربول، ربط علماء في السياسة الانخفاض الكبير في جرائم الكراهية ضد المسلمين، سواء في المجتمع أو عبر الإنترنت، بالطريقة التي ينظر بها سكان المدينة إلى صلاح”.

Thumbnail

أما مدربه الألماني يورغن كلوب فقال “عندما تفكرون في صلاح تفكرون في لاعب كرة قدم متميز وهداف رائع، ما قد لا ترونه هو شخصيته الرائعة. إذا أخبرتكم أن صلاح الشخص أفضل من صلاح اللاعب فإمكانكم أن تتخيّلوا أي نوع من الأشخاص هو”.

أما هاميلتون بطل العالم في الفورمولا واحد سبع مرات ففاز بجائزة “المحامي الرياضي” التي أطلقها المنظمون هذا العام لدعمه للعدالة العرقية، حيث كان يرتدي خوذة “بلاك لايفز ماتر” (حياة السود مهمة) وبدلة السباق السوداء ويركع على ركبة واحدة قبل كل سباق تضامنًا مع الحملة المناهضة للعنصرية.

وبعد تتويجه بسداسية تاريخية الموسم الماضي حصد بايرن ميونخ الألماني جائزة “فريق العام”، فيما مُنحت الأسطورة الأميركية بيلي جين كينغ التي أسست رابطة محترفات كرة المضرب عام 1973 سعيًا للمساواة بين الرجال والسيدات في الكرة الصفراء جائزة “الإنجازات عن مجمل مسيرتها”.

23