نادال وشارابوفا يتطلعان إلى لقب جديد في رولان غاروس

الأحد 2014/05/25
الروسية شارابوفا تسعى لاقتلاع اللقب

باريس - بعد فوزها باللقب في 2012 وبلوغها المباراة النهائية في 2013، ما زال لدى لاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا (27 عاما)، رغبة شديدة للغاية من أجل التتويج مجددا بلقب بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) التي تنطلق فعالياتها اليوم الأحد على الملاعب الرملية بالعاصمة الفرنسية باريس.

أحرزت شارابوفا المصنفة الأولى على العالم سابقا، أربعة ألقاب في بطولات “غراند سلام” الأربع الكبرى، ولكنها لم تشعر بعد بالقناعة تجاه ألقاب هذه البطولات، وما زال لديها نهم شديد نحو حصد المزيد من الألقاب الكبرى.

واعترفت شارابوفا، التي خسرت النهائي في العام الماضي أمام الأميركية سيرينا وليامز: “أريد تحقيق المزيد وأريد الفوز بألقاب أخرى في بطولات “الغراند سلام”، كما أتمنى العودة لصدارة التصنيف العالمي للمحترفات".

وتستهل شارابوفا المصنفة السابعة عالميا مسيرتها في رولان غاروس هذا العام من خلال مواجهة إحدى المتأهلات من الأدوار التمهيدية.

وقالت شارابوفا إن حصد الألقاب في مثل هذه البطولات الكبيرة هو الهدف الذي تسعى إليه دائما، كما أن لياقتها ما زالت تساعدها على تحقيق هذا.

تستهل شارابوفا المصنفة السابعة عالميا مسيرتها في رولان غاروس هذا العام من خلال مواجهة إحدى المتأهلات من الأدوار التمهيدية

وأوضحت شارابوفا أن خسارتها الأولى على الملاعب الرملية هذا الموسم والتي تلقتها في بطولة روما قبل أيام، بعد فوزها بلقبي شتوتجارت ومدريد، قد تكون نعمة مقنعة لأنها منحتها الفرصة للراحة واستعادة النشاط.

وأشارت: “منحتني هذه الهزيمة أياما قليلة إضافية للراحة، بدلا من محاولة الإسراع في الحضور إلى فرنسا".
كما تستمتع الصينية لي نا المصنفة الثانية عالميا بنفس النشاط، بعدما خسرت في دور الثمانية لبطولة روما، وحصلت على قسط جيد من الراحة، قبل المشاركة في رولان غاروس، وإن كانت تشعر بالقلق من برودة الطقس في باريس والذي يبدو على النقيض تماما من الطقس الجيد بالنسبة إليها في مدريد وروما.

وقالت لي نا (32 عاما): “ينتابني شعور جيد بالفعل.. حضرت إلى فرنسا مساء الأربعاء الماضي، لأحاول الاستعداد بشكل أفضل".

نادال لتحقيق اللقب التاسع في "رولان غاروس"

وأضافت: “لتروا الجو، إنه أكثر برودة كما توجد أمطار، ولكن كل شيء على ما يرام.. أفضل الطقس المشمس. ولكن ليست لديّ مشكلة في غياب الأمطار".

وتخوض وليامز المصنفة الأولى عالميا رحلة الدفاع عن لقبها في رولان غاروس رغم انشغالها بحفل زفاف صديقتها كيم كارديشيان.

وتوجت وليامز باللقب في 2002 وفي العام الماضي. ولهذا، قالت اللاعبة الأميركية إنها لا تتذكر شعور الدفاع عن اللقب في رولان جاروس.

وتستهل وليامز حملة الدفاع عن لقبها أمام الفرنسية أليز ليم المصنفة 138 عالميا، والتي تشارك للمرة الأولى في الأدوار الرئيسية بإحدى بطولات “غراند سلام” الأربع الكبرى.

أما في صنف الرجال، فتتردد بعض الاستفسارات في رأس الأسباني رافاييل نادال المصنف الأول عالميا، والفائز بلقب البطولة ثماني مرات، وذلك بعدما خسر في الموسم الحالي ثلاث مباريات على الملاعب الرملية وهي المرة الأولى التي يتعرض فيها لهذا العدد من الهزائم على الملاعب الرملية في موسم واحد منذ عقد كامل.

ولكن استراتيجية نادال هي النظر بثبات وثقة إلى رولان غاروس رغم هزيمته في نهائي بطولة روما قبل أيام أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش.

ويستهل نادال رحلة الدفاع عن لقبه في رولان غاروس بلقاء الأميركي روبي جينيبري، علما بأن نادال لم يحرز في الموسم الحالي سوى لقب بطولة مدريد.

وقال نادال: “بطولات روما ومونت كارلو ومدريد وبرشلونة أصبحت ماضيا. نحن الآن في رولان غاروس.. الشيء الوحيد المهم الآن هو التدريب بشكل جيد. إنها بطولة مهمة للغاية بالنسبة إليّ.. أشعر بالسعادة فقط لوجودي في رولان غاروس. سعادتي كبيرة لأنني سأكافح مجددا وأخوض التحدي للعب جيدا مرة أخرى”.

وفي المقابل، يخوض ديوكوفيتش البطولة الفرنسية بمزيد من التفاؤل بعد فوزه بلقب بطولة روما. ويستهل ديوكوفيتش مسيرته في البطولة بلقاء البرتغالي جواو سوزا.

ويأمل ديوكوفيتش في استكمال باقة ألقابه ببطولات “غراند سلام” الأربع الكبرى، من خلال الفوز بلقب رولان جاروس بعد نحو أسبوعين، ليكون الأول له في هذه البطولة.

وسبق لديوكوفيتش أن توج بلقب أستراليا المفتوحة أربع مرات وبلقب كل من ويمبلدون وأميركا المفتوحة (فلاشينج ميدوز) في 2011.

23