نادال يسعى لإحراز لقبه الـ13 في بطولات "الجراند سلام"

الأحد 2014/01/26
نادال قلق من مواجهة فافرينكا في نهائي ملبورن بارك

ملبورن - أكد النجم الأسباني رافاييل نادال أنه لن ينجرف وراء أي شعور زائف بالتفوق عندما يواجه السويسري ستانيسلاس فافرينكا اليوم الأحد في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، وذلك رغم أن الفوز كان حليفا لنادال في جميع مواجهاته الـ12 السابقة أمام اللاعب السويسري.

يسعى نادال لإحراز لقبه الـ13 على مستوى بطولات “الجراند سلام” بعد تغلبه على السويسري الآخر روجيه فيدرر في الدور قبل النهائي لملبورن بارك أمس الأول الجمعة. أما فافرينكا، الذي تقدم على فيدرر في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين، فسيحاول إنقاذ الكرامة السويسرية اليوم. ويستعد نادال للنهائي الأسترالي بسجل نتائج خال من الهزائم خلال عام 2014 بعدما فاز في بطولته الافتتاحية للموسم في الدوحة.

ومع ذلك لا يعتبر نادال أي شيء مضمونا أمام فافرينكا الذي أطاح بالمصنف الثاني الصربي نوفاك ديوكوفيتش من منافسات دور الثمانية بملبورن بارك، قبل أن يطيح بالمصنف السابع التشيكي توماس بيرديتش من الدور قبل النهائي.

وقال نادال: “عندما تلعب أمامه نهائي “جراند سلام”، فهذا يختلف عن نوع المباريات التي لعبتها أمامه من قبل.. كما أن مستوى ستانيسلاس حاليا أفضل من أي وقت مضى”. وأضاف: “إنه لاعب مستعد اليوم للفوز أمام أي لاعب آخر، وإذا لم أقدم أفضل عروضي، فأنا واثق من أنه سيهزمني بثلاث مجموعات متتالية”.

ويواصل فافرينكا تحطيم أرقامه القياسية الشخصية بصرف النظر عن النتائج، فقد بلغ بالفعل أعلى مركز له بالتصنيف العالمي للاعبين المحترفين طوال مشواره الرياضي باحتلاله المركز الخامس حاليا. كما أن الفرصة متاحة أمامه للتقدم إلى المركز الثالث بالتصنيف في حال إحرازه لقب ملبورن بارك اليوم.

ولكن فافرينكا لم يسبق له الفوز ولو في مجموعة واحدة أمام نادال مع استعداد اللاعبين لمواجهتهما الثالثة على مستوى بطولات “الجراند سلام”. ويلعب فافرينكا (28 عاما) نهائي اليوم بعد راحة امتدت ليومين مقابل يوم واحد من الراحة لنادال.

وقال فافرينكا: “لا شك في أن “رافا” يقدم حاليا بعضا من أفضل عروضه.. فبوسعه فرض أسلوب أدائه، كما أنه يسعى دائما للعب بطريقة هجومية، التقيت به كثيرا من قبل وخسرت أمامه كثيرا، ولكنني سأحاول الفوز هذه المرة”.

وأضاف: “أعرف ما عليّ فعله، وأعرف أن أدائي يجب أن يكون هجوميا، وأن يكون إرسالي جيدا وأن أحاول دائما الضغط عليه، وسنرى كيف سأتمكن من تحقيق ذلك”.

وتابع اللاعب السويسري: “لا شك في أنني أشعر بالسعادة، بل وبالإثارة، ولكنني سأكون متوترا أيضا.. سأحاول المحافظة على روتيني المعتاد من حيث الاستماع لبعض الموسيقى والانفراد بنفسي لبعض الوقت، كما فعلت قبل مباراة قبل النهائي”.

ويرافق نادال إلى نهائي اليوم سلسلة انتصارات متتالية تمتد إلى 11 مباراة، بينما حقق فافرينكا، الذي تأهل مباشرة للدور الرابع في ملبورن دون لعب الدور الثالث لانسحاب منافسه، الفوز في جميع مبارياته التسع في عام 2014 الذي أحرز خلاله لقب بطولة تشيناي.

ويرى فافرينكا بدوره أن نتائج مبارياته السابقة أمام نادال لن يكون لها تأثير كبير على نهائي اليوم، حيث يقول: “لا أنظر إلى سجل النتائج، فلا يهمني حقا أن أكون خسرت 12 مرة من قبل”. وأضاف: “المهم هو مواجهة “رافا” من الأساس، فهو اللاعب الأول في العالم، اللاعب الأفضل، وعادة ما يكون اللعب أمامه بالغ الصعوبة بالنسبة إليّ خاصة عندما يلعب ضربته الخلفية بيد واحدة، ولكنني قدمت مباريات جيدة أمامه في العام الماضي، حيث كان مستوى الأداء متقاربا، وسأقوم ببعض المحاولات اليوم.. أقدم حاليا أفضل عروضي، كما أنني مستعد من الناحية البدنية، وسأجرب كل شيء”.

23