نادال يضع نصب عينه التتويج باللقب التاسع في بطولة فرنسا

السبت 2014/05/24
نادال أمام تحد جديد

باريس - يضع الأسباني رفائيل نادال أنظاره على التتويج باللقب التاسع في بطولة فرنسا المفتوحة للتنس. وكان قد اعتاد على اكتساح منافسيه على الملاعب الرملية في السنوات الماضية، لكنهم في المقابل يتطلعون لاستغلال بعض عثراته هذا الموسم.

وقياسا بمستوياته العالية عانى نادال (28 عاما) من موسم متوسط على الملاعب الرملية في أوروبا حتى الآن وسيصل لاعب أو اثنان على رأسهم الصربي نوفاك ديوكوفيتش إلى باريس بأمل حقيقي في انتزاع اللقب. وخسر نادال، اللاعب الأول عالميا ثلاث مباريات على الملاعب الرملية المفضلة لديه هذا الموسم، أثناء الاستعداد لخوض غمار رولان غاروس، وذلك للمرة الأولى في عشر سنوات بعدما اعتاد السيطرة على مواجهة منافسيه فوق هذه الأرضيات.

ومع انطلاق فرنسا المفتوحة، يوم الأحد القادم، قد يشعر معسكر نادال ببعض القلق. وتظل ملاعب رولان غاروس هي المفضلة عند نادال الذي لم يخسر عليها سوى مرة واحدة منذ تتويجه باللقب في مشاركته الأولى عام 2005.

والسويدي روبن سودرلينغ هو الوحيد الذي تغلب على نادال في فرنسا المفتوحة وفي رصيد اللاعب الأسباني 59 انتصارا من 60 مباراة على ملاعب رولان غاروس. ويبدو من شبه المستحيل التغلب على نادال في مباراة من خمس مجموعات على الملاعب الرملية التي يستمتع اللاعب الأسباني باللعب عليها.

وقال نادال، “أشعر بحالة جيّدة من الناحية البدنية.. أشعر بحالة أفضل وأفضل من العام الماضي”. وأضاف، “هذا هو أهم شيء. مازلت أشعر بالحماس من الناحية الذهنية تجاه ما أفعله. هذا لا يزال يمنحني السعادة. مازلت أشعر بأنني محظوظ لأني أفعل ما أفعله”.

واستعاد ديوكوفيتش لياقته سريعا بعد إصابة في المعصم أجبرته على الانسحاب من بطولة مدريد للأساتذة. وقال ديوكوفيتش، الذي يسعى إلى إكمال ألقابه في البطولات الأربع الكبرى، “الفوز بنهائي بطولة كبيرة أمام رفائيل على ملاعب رملية هو التحدي الأكبر”. وأضاف، “أنا سعيد للغاية بطريقة أدائي وأتمنى مواصلة هذا في رولان غاروس”.

ويرغب السويسري روجر فيدرر اللاعب الأول على العالم سابقا في تذوق طعم التتويج في رولان غاروس مرة أخرى.

ونال فيدرر (32 عاما) اللقب في 2009 وقدم عروضا قوية هذا الموسم ليرد على من استبعدوه من المنافسة. وفاز فيدرر على ديوكوفيتش في دبي ومونت كارلو وتغلب على موراي بطل ويمبلدون في أستراليا المفتوحة، ويعتقد أنه يستطيع الوصول إلى أفضل من دور الثمانية، العام الماضي، عندما خسر أمام الفرنسي جو ويلفريد تسونغا.

وتراجع موراي إلى المركز الثامن في التصنيف العالمي ويتمنى قرعة رحيمة، لكن قد يجد نفسه في مواجهة ديوكوفيتش أو نادال في دور الثمانية. ولا يزال موراي دون مدرب بعد الانفصال عن إيفان ليندل وقدم أفضل مباراة له هذا الموسم، عندما خسر بصعوبة أمام نادال في دور الثمانية في بطولة روما للأساتذة. وقال موراي (27 عاما)، “أعتقد أن أمامي فرصة جيّدة للعب جيدا في باريس. غبت عن البطولة العام الماضي وهذا صعب للغاية، لذلك أتطلع بقوة إلى العودة”. وبعد فوزه بلقب برشلونة يتطلع نيشيكوري (24 عاما) إلى ترك بصمة وتكرار إنجازات الصينية لي نا.

22