نادال يضمن إنهاء العام في صدارة التصنيف العالمي

الجمعة 2017/11/03
توهج جديد

باريس – ضمن الإسباني رافائيل نادال إنهاء الموسم في صدارة تصنيف لاعبي كرة المضرب المحترفين للمرة الرابعة في مسيرته، بفوزه في مباراته الأولى ضمن دورة باريس للماسترز التي انسحب منها منافسه الوحيد على الصدارة السويسري روجيه فيدرر.

وبات نادال (31 عاما) أكبر لاعب في تاريخ اللعبة يحقق هذا الإنجاز، وهو سينهي العام في الصدارة للمرة الرابعة بعد 2008، 2010، و2013، بعد إعلان فيدرر (36 عاما) نهاية الأسبوع الماضي، بعد فوزه بلقب دورة بازل السويسرية، عدم مشاركته في الدورة الفرنسية للراحة والاستعداد لبطولة الماسترز الختامية للموسم، والتي ستنطلق في 12 نوفمبر في لندن.

تهديد الصدارة

كان فيدرر الوحيد القادر على تهديد صدارة نادال بنهاية السنة، إلا أنه بانسحاب فيدرر كان الإسباني يحتاج إلى فوز واحد في دورة باريس للألف نقطة لضمان الصدارة. وفاز نادال على الكوري الجنوبي هيون تشونغ في الدور الثاني من الدورة الفرنسية، علما أنه أعفي من خوض الدور الأول على غرار المصنفين الثمانية الأوائل. وعاد نادال بقوة إلى المنافسات هذا الموسم بعد غياب أشهر في ختام العام الماضي بسبب الإصابة. وفي 2017 أحرز الإسباني ألقاب ست دورات بينها بطولة رولان غاروس الفرنسية وبطولة الولايات المتحدة المفتوحة، ليرفع رصيده من ألقاب “الغراند سلام” إلى 16، إلا أن نادال خسر في مواجهاته الأربع ضد فيدرر هذه السنة، وأبرزها نهائي بطولة أستراليا المفتوحة في ملبورن مطلع الموسم. وبدأ نادال هذه السنة في المركز التاسع في التصنيف العالمي، وعاد إلى الصدارة في 21 أغسطس الماضي للمرة الأولى منذ 2014. وعلى الرغم من عدم إحرازه أي لقب كبير عامي 2015 و2016، لم يخرج نادال إطلاقا من نادي اللاعبين العشرة الأوائل الذي يتواجد فيه من دون انقطاع منذ 25 أبريل عام 2005.

وقال نادال “أنا سعيد جدا جدا (…) كانت سنة مذهلة. قبل عام بالتأكيد لم أكن لأحلم بأن أكون المصنف الأول عالميا مرة جديدة في نهاية الموسم. هذا أمر يعني لي الكثير، إلا أن الموسم لم ينته بعد”. واعترف لاعب التنس الإسباني بأنه لم يكن يتوقع قبل عام أنه سوف سيصل إلى صدارة التصنيف العالمي للاعبي التنس المحترفين. وقال “قبل عام لم أكن أحلم بأنني قادر على أن أكون اللاعب رقم واحد في نهاية الموسم، هذا الأمر يعني الكثير بالنسبة إلي”.

وتعتبر بطولة باريس إحدى البطولات القليلة التي لم يفز اللاعب الإسباني بلقبها، بالإضافة إلى البطولة الختامية لموسم لاعبي التنس المحترفين (نهائي الدوري العالمي)، والتي ستقام هذا الشهر في لندن. ويشارك في البطولة الختامية اللاعبون الثمانية الأوائل في التصنيف العالمي وتقام في الفترة ما بين يومي 12 و19 نوفمبر الجاري.

وداع مبكر

سقط الألماني الشاب ألكسندر زفيريف المصنف رابعا عند الحاجز الأول في الدور الثاني أمام الهولندي روبن هازه. وكان زفيريف (20 عاما) ضامنا المشاركة في بطولة الماسترز، والتي يأمل أن يتوج فيها موسما شهد صعوده سريعا له لا سيما في النصف الأول منه، بعدما أصبح أصغر لاعب يحرز لقب دورة للماسترز (روما) منذ الصربي نوفاك ديوكوفيتش عام 2007.

وأضاف الألماني الشاب هذه السنة لقبا ثانيا في الماسترز (دورة كندا)، من ضمن مجموع ألقابه الخمسة في 2017، علما أنه أصبح أول لاعب يدخل نادي الخمسة الأوائل عالميا منذ ديوكوفيتش عام 2007.

وفرض الهولندي ضغطا على الألماني منذ الشوط الافتتاحي للمباراة، عندما وجد زفيريف نفسه مضطرا إلى إنقاذ أربع كرات لخسارة إرساله، إلا أنه تمكن من الثبات وكسر إرسال هازه في الشوط الرابع.

وفي سياق متصل قطع الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو أولى خطواته نحو تحقيق حلمه بالتأهل إلى البطولة الختامية لموسم بطولات لاعبي التنس المحترفين بلندن (نهائي الدوري العالمي) بالتغلب على الهولندي روبن هاسه 7-5 و6-4 في دور الستة عشر من بطولة باريس للتنس. ويستطيع دل بوترو، المصنف الرابع عالميا سابقا، حسم بطاقة تأهله إلى البطولة الختامية الجمعة إذا فاز في مباراته في دور الثمانية للبطولة الفرنسية على الأميركي جون إسنر، وجاءت النتائج الأخرى في البطولة لصالحه.

22