نادلة مقهى تجبر رئيس وزراء نيوزيلندا على الاعتذار لتحرشه بها

الخميس 2015/04/30
جون كي كان لا يتوانى في جذب شعر النادلة من الخلف في كل زيارة للمقهى

ويلينغتون - أجبرت نادلة مقهى، رئيس وزراء نيوزيلندا جون كي على الاعتذار منها بعد أن فضحته على الشبكات الاجتماعية علنا لقيامه بـ”التحرش” بها في عدة مرات عن غير عمد.

وكتبت النادلة التي تعمل بإحدى مقاهي أوكلند في موقع تدوين على الإنترنت “ذي ديلي بلوغ” غير الشهير، أن “جون كي جذبها قبل عدة أشهر من شعرها الذي كانت تعقده من الخلف وأنها كانت تعتقد في البداية أن الأمر من باب المرح والمزاح”.

ويعد هذا الموقف من أطرف المواقف وأكثرها إحراجا، التي يتعرض لها مسؤول رفيع في نيوزيلندا، إحدى دول الكومنولث التي تخضع للتاج البريطاني، وفق كثير من المتابعين.

وظل رئيس الوزراء النيوزلندي يجذبها من شعرها كلما زار المقهى على مدى ستة أشهر، وأصبحت النادلة تتضايق من هذا الأمر بشكل كبير. وقالت النادلة في المدونة إن “كي كان مثل التلميذ المتذمر في ساحة المدرسة الذي يجذب الفتيات الصغيرات من شعرهن ليرى رد فعلهن، وهو يشعر بسطوة عليهن”.

وأضافت النادلة، التي لم تذكر التقارير اسمها، أنها واجهت كي في نهاية مارس الماضي وهددت بضربه إذا لم يتوقف عند حده. وكتبت أن “كي حضر بعدها إلى المقهى وقدم لها زجاجتين من النبيذ الأحمر واعتذر”.

بدوره، علق كي على الموقف وهو في طريقه إلى تركيا لإحياء ذكرى معارك الحرب العالمية الأولى، بأنه اعتاد زيارة ذلك المقهى الواقع بالقرب من منزله.

وأشار أرفع مسؤول في نيوزيلندا إلى أن علاقة مرح طيّبة تربطه مع العاملين فيه، موضحا أنه أدرك متأخرا أن النادلة اعتبرت الأمر مهينا، على عكس الواقع، ولذلك فإنه اعتذر على الفور، دون أن يفصح عن المزيد من التفاصيل.

غير أن المتحدثة باسم كي أكدت أن تلك الوقائع حدثت بالفعل خلال حملة الانتخابات العامة التي أجريت العام الماضي.

وترافقت هذه الضجة مع وصول رئيس الوزراء إلى الإمارات العربية المتحدة في زيارة عمل اختتمها أول أمس الثلاثاء.

12