نادين نجيم تنجو من انفجار بيروت وتطمئن جمهورها

الفنانة اللبنانية تعرضت لإصابة بليغة نظرا لقرب منزلها من موقع الانفجار، وحالتها مستقرة في الوقت الحالي.
الخميس 2020/08/06
نادين نجيم: كتب لي عمر جديد

بيروت – أصيبت الفنانة وملكة جمال لبنان السابقة نادين نجيم في انفجار بيروت الثلاثاء وخضعت إلى عملية استمرت ست ساعات تكللت بالنجاح.

وذكرت تقارير إعلامية أن نادين نجيم تعرضت لإصابة بليغة نظرا لقرب منزلها من موقع الانفجار، وأن حالتها مستقرة، وأنها في الوقت الحالي بالمستشفى وليست مفقودة كما راج ببعض المواقع.

وطمأنت نادين جمهورها على حالتها الصحية وسلامة أولادها، موضحة من المستشفى حيث لم يتبين بعد إن كان بإمكانها المغادرة أم لا، ما حدث معها قائلة إن “الانفجار كان قريبا جدا.. والمشهد لا يمكن وصفه بمجرد الحديث عنه، من يدخل البيت سيرى الدم في كل ركن بالإضافة إلى حالة الدمار التي لحقت بالمكان، ولن يتخيل للحظة أنني نجوت من موت محقق”.

وأضافت “أحمد الله ألف مرة أنه منحني القوة لأتمكن من النزول من الطابق الـ22 حافية القدمين ومضرجة بالدماء حتى أحصل على المساعدة”.

وتابعت “كان هناك الكثير من الجرحى والسيارات المحطمة والصراخ يتعالى من كل مكان، ركضت باتجاه سيارة كانت متوقفة وطلبت من سائقها المساعدة، لم يبخل علي وأخذني إلى أقرب مستشفى، لكنهم رفضوا استقبالي بسبب كثرة الجرحى، فحملني على وجه السرعة إلى مستشفى آخر حيث خضعت لعملية دامت حوالي 6 ساعات، لأن نصف وجهي وجسدي كان بحالة سيئة لكن ليس بسوء ما حصل للمكان الذي كنت فيه”.

وأكدت “الحالة الكارثية للبيت تشبه نزول قنبلة نووية عليه.. فعلا كتب لي عمر جديد أشكر الله أن حماني والحمد لله أن أبنائي بخير وأنهم لم يكونوا معي بالبيت”.

ونشرت النجمة اللبنانية مقطع فيديو عبر حساباتها على المواقع الاجتماعية يظهر حجم الضرر الذي لحق بمنزلها.

24