"ناسا" تخلد اسم ملالا على كويكب

الخميس 2015/04/16
مالالا يخلد اسمها في الفضاء بعد معاناة كبيرة تعرضت لها

أتلانتا (الولايات المتحدة) - تستعد الناشطة الباكستانية ملالا يوسف زاي للتحليق في الفضاء الخارجي للأرض رغم صغر سنها وذلك بعد أشهر قليلة من حصولها على جائزة نوبل للسلام.

ورغم الحدث، لم يدر في مخيلة ملالا ذات السبعة عشر ربيعا يوما من الأيام أن يكون اسمها ملهما لعلماء الوكالة الوطنية للملاحة الفضائية والفضاء “ناسا” وأن يتم تخليد اسمها على أحدث كويكب يتم اكتشافه.

فقد أطلقت عالمة الفلك بالوكالة الأميركية للفضاء إيمي ماينزر قبل أيام اسم الفتاة التي عاشت محنة قاسية بعد تعرضها لطلقة في رأسها على يد عناصر في حركة طالبان لمطالباتها بتعليم الفتيات في المدارس الباكستانية، على الكويكب الجديد.

وتعليقا على التسمية التي يبدو أنها فاجأت البعض، كتبت ماينزر على مدونة الناشطة الباكستانية التي تحدت تطرف طالبان في حسابها على “تويتر” إنه “لشرف عظيم أن أكون قادرة على تسمية هذا الكوكب على اسم ملالا”.

وأضافت “يحمل عدد كبير من النيازك أسماء، ولكن الأسماء النسائية التي تكرم المرأة لا تكاد تُذكر لقلتها، لذلك قررت إطلاق اسم ملالا لأننا نحتاج بشدة إلى عقول الأشخاص الأذكياء حول العالم لنحل المشاكل الصعبة للإنسانية”.

واعتمادا على لوائح الاتحاد الدولي للفضاء، يحق لمن يكتشف نيزكا جديدا أو كويكبا أن يطلق عليه الاسم الذي يريد، وعليه قررت العالمة الأميركية إطلاق اسم ملالا على النيزك الذي اكتشفته منذ بضع سنوات.

ولم تبد الناشطة الباكستانية التي تعيش في بريطانيا منذ ثلاث سنوات تقريبا أي تعليق على هذه الحادثة، غير أن متابعين يعتقدون بأنها ستعجب بهذه البادرة الفريدة من نوعها.

واكتشفت الباحثة الأميركية مع فريقها الكويكب في 2010 عند دراستها لحزام النجوم حول المريخ والمشتري وأطلقت عليه رسميا بعد قرارها الاسم العلمي “316201 Malala”.

ويدور النيزك حول الشمس ويقطع في مساره المسافة بين المريخ وعطارد كل خمس سنوات، ويبلغ طوله أربعة كيلومترات وهو غامق اللون، وفقا لوصف ماينزر.

وتعتبر ملالا أصغر شخص يحصل على جائزة نوبل للسلام وحصلت عليها مناصفة مع الناشط الهندي في مجال حقوق الطفل، كايلاش ساتيارتي في ديسمبر الماضي.

يذكر أن مسلحين من حركة طالبان أطلقوا النار على ملالا في الرأس في أكتوبر 2012 لترويجها لتعليم الفتيات.

12