ناسا تصمم بدلات للتنزه فوق سطح القمر

البدلات الجديدة ستمنح رواد الفضاء مزيدا من القدرة على الحركة، خاصة وأنّ التكنولوجيا الجديدة التي زوّدت بها ستسمح لهم بالسير لمسافات طويلة.
الخميس 2019/10/17
كل لون يحدد مهام مرتديه

طرحت وكالة الفضاء الأميركية ناسا خلال التحضير لأول مهمة نسائية خارج محطة الفضاء الدولية، بعد مرور أربعة عقود على أول تصاميم ارتداها الرواد خارج الأرض، بدلات جديدة تتناسب مع كل المقاسات ومواكبة لتطور مهام الرواد في الفضاء.

واشنطن - كشفت وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) عن تصميم لبدلات جديدة، من المزمع أن يرتديها الرواد للسير فوق سطح القمر بعد سنوات عدة، في إطار برنامج “أرتيميس”.

وهذه النماذج لم تجرّب بعد في الفضاء ولا يزال ينبغي وضع اللمسات الأخيرة عليها. ومن المرتقب أن يعود الرواد إلى الفضاء رسميا سنة 2024 في إطار مهمة “أرتيميس 3”، حتى لو لم يؤكد بعد هذا الموعد بسبب التأخيرات والمشكلات في التمويل. ولا يتوقّع أن تكون هذه البزّات جاهزة قبل العام 2023.

وأمام علم أميركي كبير في مقرّ الوكالة الفضائية في واشنطن، عرض مهندسون البزّات أمام وسائل الإعلام.

وقالت ناسا إن البدلات التي يرتديها رواد الفضاء الذين يقومون بالسير في الفضاء عمرها 40 عاما، وإنه أصبح من الصعب ضبطها بشكل متزايد.

وكانت البزّات الأخيرة المستخدمة على القمر تعود إلى مهمات “أبولو” (1969-1972). وهي بمثابة مركبات فضائية مصغّرة تزوّد الرائد بالأكسجين وتنقّي الهواء، وتتحكّم بالحرارة الداخلية، وتحمي من الأشعة.

ويعمل مهندسو الناسا منذ سنوات على تحسين هذه البزّات، لاسيما في ما يخص التخلّص من ثاني أكسيد الكربون.وهم يطوّرون بزّتين، واحدة للسير على القمر بيضاء ومقلّمة بالأزرق والأحمر أطلق عليها اسم “كزيمو”، وأخرى للرحلة من الأرض إلى القمر أكثر خفّة برتقالية اللون سمّيت “أورايون كرو سورفايفل سوت”.

الرواد يتمتعون بمرونة أكبر بفضل هذه البزّات
الرواد يتمتعون بمرونة أكبر بفضل هذه البزّات

وأوضح رئيس الناسا جيم برايدنستاين “خلال مهمة أبولو، كان نيل أرمسترونغ وباز ألدرين يقفزان قفزات صغيرة على القمر مثل الأرانب، لكن بات في وسعنا اليوم السير على القمر بشكل طبيعي”.

وأشار برايدنستاين إلى أنّ الوكالة تجهز أيضا بدلات فضاء تناسب كل المقاسات.

وأفاد مسؤولو ناسا في مؤتمر صحافي أن البدلات الجديدة ستمنح رواد الفضاء مزيدا من القدرة على الحركة، وأنّ التكنولوجيا الجديدة التي زوّدت بها البدلات ستسمح لهم بالسير لمسافات طويلة في الفضاء.

وسيتمتّع الرواد بمرونة أكبر بفضل هذه البزّات، ويمكنهم تحريك أذرعهم بسهولة أكبر، والانحناء لرمي الأحجار القمرية من دون فقدان توازنهم والسقوط.

ومن الميزات الأخرى لهذه البزّات أنها تناسب كل المقاسات والرجال والنساء على حدّ سواء.

وكانت ناسا قد حددت بشكل أساسي أول عملية سير في الفضاء لفريق نسائي أواخر شهر مارس الماضي، لكن تعيّن إلغاؤها بسبب عدم وجود بدلات فضائية ذات حجم مناسب.

وقالت ناسا إنّ عملية السير في الفضاء خارج محطة الفضاء الدولية التي ستضم فريقا كاملا من النساء ستجري هذا الأسبوع وليس الأسبوع المقبل.

وأضافت أن رائدتي الفضاء كريستينا كوخ وجيسيكا مائير ستغادران المختبر المداري لإحلال وحدة التحكم في الطاقة، المعيبة مطلع الأسبوع المقبل. وتم التخطيط لتنفيذ عملية السير في الفضاء، وهي الأولى التي تقوم بها امرأتان، اليوم الخميس أو يوم غد الجمعة.

وكثيرات هنّ رائدات الفضاء اللواتي شاركن في مهام من هذا القبيل في محيط هذه المنشأة، لكن دوما برفقة رجال. وكان خروج امرأتين حصرا من المحطة لإنجاز مهام تقنية أثار ضجة كبيرة وقت الإعلان عنه في مارس الماضي.

وقرر مديرو محطة الفضاء الدولية تنفيذ عملية السير في الفضاء بفريق كامل من النساء حتى تتمكن من استبدال وحدة الطاقة المعيبة. وتستغرق عادة المهام المنجزة خارج المحطة ساعات عدّة.

24