ناشرو الصور العارية لدوقة كمبريدج في مواجهة القضاء

الخميس 2016/10/27
تجاوزات الصحافة تلاحق كيت ميدلتون

باريس – يواجه ستة أشخاص من بينهم مصورون ومسؤولون كبار في صناعة الإعلام محاكمة في فرنسا بموجب قوانين حماية الخصوصية لنشرهم صورا لدوقة كمبريدج، كيت ميدلتون، عارية الصدر في عام 2012.

وأفادت تقارير إعلامية فرنسية بأن من بين الذين تشملهم القضية مسؤول كبير في صحيفة لا بروفانس ومجلة كلوزير المحليتين ومجموعة أرنولدو موندادوري إيديتوري للنشر المملوكة لرئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني المالكة للصحيفة والمجلة. وسعت دوقة كمبريدج وزوجها الأمير وليام، وقت نشر الصور، إلى توجيه اتهامات جنائية في فرنسا في محاولة لمنع نشر الصور على نطاق أوسع، حيث التقطت لهما في شرفة مقر إقامة خاص أثناء عطلة في منطقة لوبيرون في جنوب فرنسا.

وقالت مجلة “كلوزر” الفرنسية في ذلك الوقت، إنها ستنشر صورا للأمير وليام وزوجته، أثناء قضائهما إجازة في قصر خاص جنوب فرنسا، وتبدو فيها الأميرة كيت عارية الصدر.

وقال بيان صدر عن المتحدث باسم قصر سانت جيمس “قصر الأمير وليام”، حفيد الملكة إليزابيث الثانية، إن “صاحبي السمو الملكي يشعران بعميق الحزن لأن مجلة فرنسية خرقت حياتهما الخاصة ونشرت صورا لهما بشكل فظ، وغير مبرر”.

وأضاف البيان “هذا الحادث يذكرنا بأسوأ تجاوزات الصحافة والمصورين خلال حياة أميرة ويلز الراحلة ديانا”، مشيرا إلى أن وليام وكيت كانا “مطمئنين إلى حفظ خصوصيتهما في ذلك المنزل البعيد.. ولم يتصورا أن أي شخص يمكنه أن يلتقط مثل هذه الصور، أو ينشرها”.

ويبدو أن المصور التقط الصور بعدسة مكبرة، إذ تبدو مشوشة قليلا، كما أن المجلة قيدت الدخول إلى الصور عبر موقعها الإلكتروني، واكتفت بنشر صورة الصفحة الأولى للمجلة، والتي تظهر الصور مغطاة.وقد نشر لوران بيو، رئيس تحرير المجلة الفرنسية، عدة تعليقات على موقع تويتر، وقال في إحداها “العالم سيري حصريا في مجلة كلوزر.. كيت ميدلتون كما لم يرها من قبل.. وكما لن يراها مرة أخرى”.

وجاء نشر الصور بعد ثلاثة أسابيع من أزمة إعلامية للعائلة المالكة البريطانية حول صور للأمير هاري، شقيق وليام الأصغر، ظهر فيها عاريا خلال إحدى الحفلات الماجنة في غرفة بفندق في مدينة لاس فيغاس. وذكرت صحيفة لو باريزيان أن المحاكمة من المحتمل أن تبدأ العام القادم.

18