نافذة جديدة لقصص الخيال العلمي والفانتازيا

تعد روايات الخيال العلمي من أهم الأنماط الكتابية الموجهة لفئة اليافعين والشباب خاصة، حيث تساهم بشكل لافت في تنمية خيال الفرد. لكن هذا النمط الأدبي، على أهميته، يكاد يكون مفقودا في الساحة الأدبية العربية.
الأربعاء 2016/08/17
جنس أدبي يعتمد على التشويق والإثارة

أبوظبي - تزامنا مع الاحتفال بـ2016 عاما للقراءة في دولة الإمارات، أطلقت الكاتبة والروائية الإماراتية نورة النومان، المتخصصة في أدب الأطفال واليافعين، أول دار نشر إماراتية متخصصة في قصص الخيال العلمي والفانتازيا الموجهة لفئة الشباب، تحت اسم “مخطوطة 5229”.

وتهدف الدار الجديدة إلى نشر وترجمة الروايات، والقصص، والكتب، التي تعتمد على الخيال العلمي، والأساطير التاريخية، والخرافات الشعبية، بكل ما تحفل به هذه الأجناس الأدبية من عناصر التشويق، والغموض، والظواهر الخارقة للطبيعة، لتلبي حاجة المكتبة العربية إلى هذا النوع من الأعمال، وتجذب في الوقت نفسه اليافعين والشباب إلى القراءة، وتحفزهم على الرغبة في البحث والسعي وراء الاكتشاف.

وتحدثت نورة النومان، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لدار مخطوطة 5229 قائلة “جاء تأسيسنا لدار مخطوطة 5229 تماشيا مع احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة بـ2016 عاما للقراءة، وفي ظل المكانة المتميزة التي تحظى بها إمارة الشارقة في قطاع النشر، يسعدنا إطلاق هذه الدار التي ستقدم إلى القراء اليافعين والشباب، ما يثري عقولهم بالأعمال الأدبية التي تنمي الخيال، وتثير في نفوسهم حب الاكتشاف، والرغبة في التعرف على المجهول، وخاصة في مجال الخيال العلمي والتاريخ الغامض والمثير”.

وأضافت النومان “دار مخطوطة 5229 هي أول دار نشر إماراتية تتخصص وتهتم بنشر قصص الخيال العلمي والفانتازيا والرعب والخوارق وما وراء الطبيعة، والموجهة لشريحة الشباب، وقد جاء اختيارنا لهذا التخصص الدقيق في الأدب، لرغبتنا في سد الفراغ الذي تعاني منه المكتبة العربية من هذه الروايات والقصص، وكذلك بهدف تحفيز الجانب العلمي عند الشباب لإلهامهم على الابتكار والاختراع، خصوصا أن كثيرا من العلماء البارزين في العالم نشأوا على حب قصص الخيال العلمي”.

وحول دلالات اسم الدار، أكدت النومان أن الخلفية التاريخية لاسم الدار، مخطوطة 5229، تعود إلى القرن العاشر الميلادي، عندما قام الخليفة العباسي المقتدر بالله بإرسال أحمد بن فضلان البغدادي مبعوثا له إلى ملك بلاد البلغار، وفي أسفاره الطويلة، التقى البغدادي بعدة أقوام وثقافات وسجل ملاحظاته في مخطوطة يبلغ عدد صفحاتها 420 صفحة، وهي موجودة الآن في أحد المتاحف التركية تحت عنوان MS5229، وتكريما لهذه المخطوطة التاريخية، تم إطلاق رقمها 5229 على دار النشر، كما تم نسخ كلمة مخطوطة في شعار الدار من خط يد أحمد بن فضلان البغدادي نفسه.

ويشار إلى أنه وفي عام 1999 أنتجت هوليوود فيلما خياليا بعنوان “المقاتل الثالث عشر”، قام ببطولته الممثل الأسباني أنتونيو بانديراس، وتدور قصة الفيلم حول مغامرة أمير عربي انضم إلى مجموعة من الفايكنغ لمقاتلة قبيلة شريرة، وقد استوحيت فكرة الفيلم من رواية للكاتب الأميركي مايكل كرايتن، الذي كتب في مقدمته للرواية أنه استوحى فكرته من قصة الرحالة العربي أحمد بن فضلان البغدادي.

وقد دشنت دار مخطوطة 5229 أول كتابين لها، حيث جاء الكتاب الأول بعنوان “مشاهد القتال في الأدب”، للكاتبة راين هول، وهو كتاب إرشادي موجه بالدرجة الأولى إلى الروائيين، ويقدم لهم عُصارة الخبرات والتجارب في الأسس المنهجية لبناء مشاهد قتال تقوم على قواعد صحيحة، ويكشف الكتاب ضمنا عن بُعد آخر، حيث يوضح أن بناء أي عمل روائي، يعتبر عملا ذا طبيعة هندسية تستحق الدراسة ولا يعتمد على الموهبة فقط.

بينما جاء الكتاب الثاني بعنوان “بريق العدالة” وهو الجزء الأول من سلسلة “إمبراطورية رادتش”، للكاتبة آن ليكي، ويجسد هذا العمل الروائي الاستثنائي، الخيال العلمي في أفضل وأرقى مستوياته، عندما يغوص بالقارئ في عالم متكامل من الخيال، ويشكل هذا الكتاب خطوة أخرى إلى الأمام في اقتحام عوالم وبيئات جديدة، تجمع بين الآلة والبشر على نحو جديد تماما.

وتعتبر نورة النومان أول كاتبة وروائية إماراتية متخصصة في مجال الخيال العلمي، وقد حملت أول أعمالها الروائية الصادرة عام 2012 عنوان “أجوان”، وفازت بجائزة اتصالات لكتاب الطفل عن فئة أفضل كتاب لليافعين في العام 2013، وكانت قد ألفت قبل ذلك العديد من الكتب لشريحة الأطفال ولها من الأعمال “القطة قطنة”، و”القنفذ كيوي”، وشمسة والسوشي” وهي كتب أطفال مصورة صادرة عن دار كلمات، كما أصدرت رواية “ماندان” في عام 2014 عن دار نهضة مصر.

15