"ناقص حتة" في متن القراء

الخميس 2014/05/29
كتاب شعري يبحث في قضايا المواطن المصري البسيط

علي سلامة، شاعر مصري، من مواليد القاهرة سنة 1960. قدمت بعض أعماله غنائيا مع الفنان محمد منير ووجيه عزيز، صدر له “حوار مع ماضي النجار” و”محدش شاف وطن”.

“ناقص حتة”، ديوان شعر بالعامية المصرية. ديوان يحكي عن المواطن المصري البسيط والباحث عن لقمة العيش. يحتوي على عديد القضايا الهامة بطريقة ساخرة، لكنها تحمل الهموم والمشاغل التي أرقت بال المصريين.


*حسام صديق:

من أجمل الدواوين التي قرأتها، هذه أولى مصافحاتي مع سلامة، ولن تكون بالتأكيد الأخيرة. كلام جميل وعبارات سلسة تدخل القلب دون استئذان، شكرا أيها الرائع.


*إسلام الحضري:

عم علي يكتب السهل الممتنع، كلامه يدخل القلب بسرعة. طبعا الديوان تحفة، ومن أفضل ما قرأت إن لم يكن الأفضل؛ نحن دائما في انتظار الجديد.


*آية:

القصائد المنشورة في هذا الديوان أقل بكثير من تلك الموجودة على الأنترنت. هذا الرجل عبقري، لكنه لم يأخذ حظه على المستوى الإعلامي. ومن العيب أن نترك أشعاره مركونة ورهينة الأنترنت.


*محمد:

القصائد صادقة جدا، حرفية شاعر بقلب طفل، سهل مُمتنع و مُمتع جدا. علي سلامة لا يستطيع البقاء دون كتابة فترة طويلة. أنا في انتظار المزيد. أسلوبه راق وكلامه بسيط وجميل.


*عمر رؤوف:

مستوى متميز للشعر بالعامية معظم القصائد أعجبتني وأكثرها رائعة. علي سلامة شاعر بالعامية مهمّ لكنه غير معروف لدى الكثيرين بالرغم من موهبته، والكتاب يستحق الاقتناء والقراءة.


*محمد الشاعر:

تتأمل فيه وكأنه كتاب كتب بلغة فصحى عميقة، لما فيه من أفكار مبتكرة وأحاسيس صادقة. في النهاية الكتاب تجربة لا بدّ من الاطلاع عليها.


*أيمن بدر:

الكتاب ممتع جدا ومتنوع، تشعر وكأن الكلام يمر بقلبك دون ملل أو تكرار. علي سلامة شاعر تلقائي وعفوي. ديوان قريب من المواطن المصري البسيط. يعالج قضايا اجتماعية حساسة بلغة يفهمها الجميع. لا تجد فيه غموضا أو عبارات صعبة تحتاج إلى قواميس. شكرا أيها المبدع سلامة.


*ميشال:

من أجمل الدواوين التي قرأتها. إحساس صادق بما يعيشه المصري. صوّر لنا سلامة مواقف وأحداثا وسط هدوء من العبارات الجميلة التي تدغدغ الأحاسيس. القصائد على بساطتها مليئة بالمعاني القوية والفاعلة.


*أدهم أبوزيد:

أحس في أشعاره بأني أقرأ نثرا. ألاحظ تحرره من قواعد الشعر. طبعا القصائد التي غناها وجيه عزيز كانت مؤثرة فيّ، إلى حدّ أني كنت أغني وأنا أقرأ القصائد. إحساس جميل انتابني وأنا بين الغناء والشعر.


*محمد عبدالستار:

الرائع والجميل والبسيط عم علي سلامة. أغلب القصائد قرأتها أكثر من مرة على “الفيسبوك”، لكني اليوم أنا سعيد لأني أقرأها في ديوان ممتاز لشاعر متميّز. الغلاف رائع جدّا.


*أنجل:

شعر عامي جميل بأسلوب جميل جدا. تشعر وأنت تقرأه أنه يحكي عن عديد الأشياء بداخلك، تريد البوح بها ولكنك قد تعجز عن ذلك. هناك تواصل خفيّ يحصل بعد أن تتمّ القراءة.


*سارة:

الشاعر تلقائي وعفوي، كلامه يلامس الوجدان ويخاطب القلوب. ألف شكر على هذا العمل في زمن شحت فيه الأعمال الهادفة والتي تهمّ بالفعل قضايا وطن.


*ياسمين ثابت:

علي سلامة وشعره وقلوبنا الموجوعة، تتكلم حروفه فتنطق صدقا وتعزف على الوتر الجميل بأنغام رائعة وموسيقى تطرب لها الآذان.

15