نايجل فاراج: إننا أمة أسود تقودها حمير

الزعيم السابق لحزب استقلال بريطانيا نايجل فاراج يأمل في أن يحوّل فشل تيريزا ماي في إكمال عملية الخروج في موعدها الأصلي إلى مكاسب كبيرة لمؤيدي بريكست.
السبت 2019/04/13
نايجل فاراج: نستطيع الفوز في هذه الانتخابات الأوروبية

لندن- أطلق نايجل فاراج الجمعة، حملة حزب بريكست الذي يتزعمه لانتخابات البرلمان الأوروبي، وهو التصويت الذي لم يكن من المفترض أن تشارك فيه المملكة المتحدة، وأصبح يعتبر الآن استفتاء على مساعيها المتعثرة للخروج من الاتحاد الأوروبي.

وكان فاراج، الزعيم السابق لحزب استقلال بريطانيا، أحد قادة المعسكر المؤيد لخروج بلاده من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي جرى في 2016 والذي صوت الناخبون فيه لصالح الخروج من الاتحاد بعد عضوية استمرت نحو نصف قرن.

ويأمل فاراج الآن في أن يحوّل فشل رئيسة الوزراء تيريزا ماي في إكمال عملية الخروج في موعدها الأصلي في 29 مارس، إلى مكاسب كبيرة لمؤيدي بريكست.

وصرح في أول تجمع انتخابي له عقد في مدينة كوفنتري وسط إنكلترا التي دمرتها غارات القصف في الحرب العالمية الثانية “أعتقد بحق أننا أمة أسود تقودها حمير”، مضيفا “نستطيع الفوز في هذه الانتخابات الأوروبية”.

ووجدت بريطانيا نفسها في وضع محرج يجبرها على التحضير لانتخابات البرلمان الأوروبي بعد ثلاث سنوات من قرارها مغادرة الاتحاد الأوروبي.

وواجهت ماي صعوبات في الحصول على موافقة البرلمان البريطاني على اتفاق بريكست الذي توصلت إليه مع بروكسل، ما اضطر دول الاتحاد الـ27 الأخرى في قمة عقدت في وقت سابق من هذا الأسبوع إلى منح بريطانيا إرجاء ثانيا لبريكست لحد أقصاه 31 أكتوبر.

ويُلزم ذلك لندن على طرح مرشحين في انتخابات البرلمان الأوروبي التي ستجري في 23 مايو. وتشكل هذه الانتخابات صداعا كبيرا للحزبين الكبيرين، إذ يتعين على حزب ماي مواجهة مؤيدي بريكست الذين يشعرون بالإحباط بسبب عجز الحزب عن قيادة الطريق في واحدة من أكبر القضايا التي تواجهها بريطانيا منذ أجيال.

5