نبيل فهمي يتباحث مع واشنطن مستقبل العلاقات الثنائية المصرية الأميركية

الأربعاء 2014/04/30
نبيل فهمي وجون كيري يدليان ببيانات لوسائل الإعلام

القاهرة - يلتقي وزير الخارجية المصري نبيل فهمي خلال زيارته لواشنطن، الأربعاء، سوزان رايس مستشارة الرئيس أوباما للأمن القومي و تشاك هاجل وزير الدفاع الأمريكي.

كما من المقرر أن يلتقي فهمي مع قيادات لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ومع قيادات اللجنة الفرعية للعمليات الخارجية المعنية بموضوع المساعدات بمجلس النواب.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية السفير بدر عبدالعاطي أن فهمي سيلقي خطاباً أمام مركز وودرو ويلسون، أحد أهم مراكز الأبحاث القريبة من دوائر صنع القرار الخارجي الأميركي، وذلك بحضور مجموعة من كبار الباحثين والإعلاميين الأميركيين.

وأضاف المتحدث أن الوزير سيجري أيضا عدداً من اللقاءات الاعلامية، بينها لقاءاً مع شبكة " ان بى سى " ثم يتوجه بعد ذلك لمدينة نيويورك للقاء الأمين العام للأمم المتحدة.

وكان فهمي التقى "مجموعة متميزة من قادة الفكر والرأي والسياسيين الأميركيين القريبين من دوائر صنع القرار الخارجي في الولايات المتحدة"، بحضور عدد من كبار المسؤولين، بينهم نائب وزير الخارجية ومساعدة وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى وكبير مستشاري الرئيس الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ومستشار وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية ومساعد وزير الدفاع.

وقال السفير عبدالعاطي إن الوزير تناول خلال اللقاء وفي إجاباته على العديد من الأسئلة التي تم طرحها، قائلا "إن عددا من القضايا الاقليمية والدولية، وجهود الحكومة في مواجهة الارهاب الذي يستهدف الشعب المصري في إطار القانون والعمل على بناء النظام الديمقراطي الذي يتطلع إليه الشعب المصري".

وأضاف المتحدث إن فهمي عرض بشكل مفصل الرؤية المصرية للتطورات الجارية في منطقة الشرق الأوسط، وخاصة فيما يتعلق بالوضع في ليبيا وكيفية دعم الجهود الحالية لتمكين الحكومة في طرابلس من فرض القانون والنظام العام.

كما "تناول الجهود المبذولة لدفع المسيرة التفاوضية بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، حيث عبّر فهمي عن دعم مصر لجهود وزير الخارجية الأميركي في التوصل إلى تسوية سلمية شاملة تستند الى مرجعيات عملية السلام، فضلا عن تطورات الأزمة السورية، والأمن المائي المصري".

1