نتائج جيدة محليا تحفز الترجي والنجم للتألق قاريا

الشعباني والزواغي يتطلعان للنجاح خارج الديار في ربع نهائي دوري الأبطال ضد الزمالك المصري والوداد البيضاوي.
الخميس 2020/02/27
الألوان تختلف والهدف واحد

يمرّ الترجي التونسي والنجم الساحلي بفترة جيدة تأكدت بعد تحقيق نتائج إيجابية في منافسات الدوري الممتاز، فالترجي واصل التحليق بعيدا في الصدارة، والنجم تمكن من الخروج من أزمته وعاد بقوة في السباق محليا، هذا المعطى سيكون دافعا قويا للفريقين من أجل تحقيق النتيجة المرجوة خلال موعدي ربع نهائي دوري الأبطال، حيث ينزل الترجي ضيفا على الزمالك المصري ويلاقي النجم الوداد البيضاوي في المغرب.

تونس – أثبت الترجي التونسي أنه لم يتأثر كثيرا بعد خسارته لقب كأس السوبر الأفريقي أمام الزمالك المصري منذ أسبوعين، فالفريق خاض بعد تلك المواجهة مباراتين ضمن منافسات الدوري التونسي الممتاز وحقق العلامة الكاملة خارج ملعبه ليتمكن تبعا لذلك من مواصلة تصدر الترتيب بفارق عشر نقاط عن أقرب ملاحقيه، فضلا عن ذلك استعاد الثقة المطلوبة تأهبا لمواجهة الزمالك مجددا لكن هذه المرة ضمن منافسات دوري أبطال أفريقيا.

على أهبة الاستعداد

ونجح النجم الساحلي من جهته في تجاوز صعوبات الفترة السابقة، فبمجرد إقالة مدربه السابق الإسباني خوان كارلوس غاريدو نجح في تحقيق الفوز في مباراتين متتاليتين، والأكثر من ذلك أنه ضرب بقوة بقيادة مدربه الجديد عندما فاز على نجم المتلوي بخماسية أثبتت تحسن مستواه قبل خوض التحدي الأصعب ضد الوداد المغربي.

رغم بعض الغيابات التي ضربت صفوف الترجي خلال المباريات الأخيرة حيث غاب نجم خط الدفاع الجزائري عبدالقادر بدران والمهاجم الليبي حمدو الهوني إلا أن الفريق نجح باقتدار في تحقيق العلامة الكاملة بعد فوزه خارج ملعبه على النادي البنزرتي ونادي حمام الأنف.

وأثبت الفريق أنه تجاوز نهائيا تداعيات هزيمته السابقة في كأس السوبر الأفريقي، بل بات جاهزا تماما لخوض لقاء ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال ويتطلع للرد على الزمالك وتحقيق نتيجة إيجابية خارج قواعده تعبّد له الطريق نحو المرور إلى المربع الذهبي ومواصلة رحلة دفاعه عن لقبه القاري.

الترجي أثبت أنه تجاوز تداعيات هزيمته كأس السوبر الأفريقي، وبات جاهزا تماما لخوض لقاء ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال

وفي هذا الصدد أوضح مدرب الترجي الرياضي معين الشعباني في تصريحه لـ”العرب” أن فريقه طوى نهائيا صفحة ضياع لقب السوبر الأفريقي، بل أثبت أن لديه كل القدرات التي تساعده على النهوض سريعا وعدم التأثر بأي عثرة.

وأضاف الشعباني قائلا “لم نتأثر بالغيابات الكثيرة، لقد حققنا نتائج جيدة في المباريات الأخيرة والفريق أثبت أن لديه عدة حلول بديلة، وهو ما يؤكد أنه على أهبة الاستعداد لخوض المباراة الحاسمة التي تنتظرنا ضد الزمالك، نأمل بالاستفادة من انتعاشة اللاعبين من الناحية المعنوية والذهنية، ونريد العودة بنتيجة جيدة تفتح باب التأهل على مصراعيه”.

من جهته، وفق النجم الساحلي في تبديد الشكوك والتخلص من “رواسب” الماضي، فرغم أنه نجح في الوصول إلى ربع نهائي دوري الأبطال في صدارة مجموعة ضمت فرقا قوية مثل الأهلي المصري والهلال السوداني، إلا أن النتائج المتواضعة محليا جعلت النجم يعاني من أزمة نتائج.

لكن بعد إقالة مدربه السابق غاريدو أمكن للنجم أن يحسن نتائجه المحلية بشكل ملحوظ، إذ فاز خارج ملعبه على الاتحاد المنستيري قبل أن يؤكد هذا التحسن بعد تجاوز ضيفه نجم المتلوي بفارق عريض. وهذا الفوز الأخير ساهم بقسط كبير في إرساء الاستقرار وإعادة الثقة المفقودة قبل المباراة القوية ضد الوداد المغربي، فضلا عن ذلك فقد أظهر الفريق قدرات هجومية واعدة للغاية من شأنها أن تساعد المدرب الجديد قيس الزواغي على الاستعداد الأمثل لموعد الجمعة في المغرب.

الترجي طوى نهائيا صفحة ضياع لقب السوبر الأفريقي
الترجي طوى نهائيا صفحة ضياع لقب السوبر الأفريقي

وفي هذا السياق أشار الزواغي مدرب النجم الساحلي في تصريحه الخاص لـ”العرب” إلى أنه سعيد بتطور أداء الفريق وتحسن فعاليته الهجومية، مؤكدا أنه عمل منذ توليه المهمة على تغيير طريقة لعب الفريق وجعله أكثر اندفاعا للهجوم.

وأضاف بخصوص هذا المعطى قائلا “لقد حاولنا إصلاح بعض الأخطاء التي ساهمت في تردي نتائج الفريق في الفترة الأخيرة، تخلصنا من الطابع الدفاعي الذي حدّ من خطورة النجم في عدة مباريات، وبمجرد حصول هذا التغيير تحقق المطلوب وهذا الفريق بمستوى رائع”.

وتحدث عن المباراة المرتقبة ضد الوداد قائلا “نحن اليوم في أفضل حالاتنا الذهنية والبدنية ولدينا مجموعة رائعة من اللاعبين القادرين على تقديم أداء مثالي وتحقيق نتيجة جيدة في المغرب، نتطلع لاستغلال عودة الهدوء والثقة صلب الفريق من أجل قطع خطوة كبيرة نحو المربع الذهبي للمسابقة الأفريقية”.

في كنف الهدوء

رغم أهمية الموعدين المنتظرين ضد الزمالك والوداد إلا أن تحضيرات الفريقين التونسيين طيلة الفترة الماضية اتسمت بالهدوء والثقة، فتحقيق نتائج إيجابية محليا ساهم بقسط كبير في إبعاد كل الضغوط على الترجي والنجم وجعل الفريقين يتدربان في ظروف مثالية للغاية.

عودة الثقة
عودة الثقة

إضافة إلى ذلك من المنتظر أن تعرف صفوف الفريقين عودة عدد من اللاعبين المؤثرين، فالنجم بات بمقدوره الاستفادة من جهود قائده ياسين الشيخاوي بعد تعافيه من الإصابة إضافة إلى هداف المسابقة القارية كريم العريبي، أما من جانب الترجي فإن المدرب معين الشعباني سيكون قادرا على اختيار التشكيل المناسب خاصة في الهجوم بعودة الليبي حمدو الهوني والثنائي الجزائري عبدالرؤوف بن غيث وبلال بن ساحة.

وبخصوص تحضيرات الترجي للمواجهة المتجددة ضد الزمالك أكد حارس الفريق معز بن شريفية أن كل الظروف ملائمة من أجل تحقيق نتيجة رائعة في مصر، مضيفا في تصريحه لـ”العرب”، “لقد استوعبنا الدرس من مباراة كأس السوبر، عملنا على إصلاح بعض الأخطاء وتحسين أدائنا ما يضمن لنا الرد على خسارتنا الأخيرة ضد الزمالك وتحقيق نتيجة جيدة في مصر”.

من جانبه شدد ماهر الحناشي لاعب النجم الساحلي في تصريحه لـ”العرب” أن فريقه استعاد ثوابته وأسلوب لعبه المعهود، وأضاف قائلا “ندرك صعوبة المباراة ضد الوداد لكن عودة الثقة للاعبين والخبرة التي كسبها الفريق ووجود عديد الحلول أمام الجهاز الفني ستكون من العوامل التي ستساعدنا على التألق في هذه المباراة”.

22