نتائج مؤتمر مصر المستقبل تفوق جميع التوقعات

الاثنين 2015/03/16
الرئيس المصري يركز على متطلبات توفير الأمل للشباب المصري

شرم الشيخ (مصر) – أجمع المشاركون في مؤتمر “مصر المستقبل” على أن المؤتمر حقق نتائج تفوق جميع التوقعات، وأنه وضع الاقتصاد المصري على طريق ثورة اقتصادية شاملة إذا تمكنت الحكومة من تذليل العقبات أمام الاستثمارات الراغبة بدخول البلاد.

اختتمت في منتجع شرم الشيخ أعمال أكبر مؤتمر اقتصادي في تاريخ البلاد وتمخضت عن اتفاقات ومشاريع كبيرة فاقت جميع التوقعات، ويصعب حصر حجمها بسبب آفاقها التي يمكن أن تتسع بشكل كبير خلال الفترة المقبلة.

وقالت وزارة الاستثمار المصرية إن حجم الاستثمارات النهائية وعقود المشاركة ومذكرات التفاهم، التي تتضمن بناء العاصمة الادارية الجديدة بلغ حجمها نحو 186 مليار دولار.

وأوضحت أن حجم الاستثمارات التي تم توقيع عقودها بشكل نهائي بلغ نحو 36 مليار دولار، وأن حجم عقود مشروعات ممولة بنحو 18 مليار دولار، إضافة إلى 92 مليار دولار تم الاتفاق عليها في مذكرات التفاهم، ونحو 45 مليار دولار لتأسيس العاصمة الجديدة، والمخطط لها أن تكون على طريق الفاصل بين القاهرة ومدينة السويس.

لكن مصادر أخرى قدرت مشاريع العاصمة الجديدة بنحو 100 مليار دولار، وأنها يمكن أن تستقطب في وقت لاحق ما يصل إلى 350 مليار دولار.

وتحول منتجع شرم الشيخ المصري على مدى 3 أيام إلى أكبر تجمع عالمي للرؤساء والزعماء والمسؤولين والمستثمرين، الذين أجمعوا على التعهد ببذل أقصى الجهود لدعم وتنمية الاقتصادي المصري، كركيزة أساسية لإشاعة الاستقرار في المنطقة.

وقال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في اختتام المؤتمر إن مصر تحتاج ما لا يقل عن 200 إلى 300 مليار دولار من أجل البناء حتى يكون هناك “أمل حقيقي” للمصريين.

عبدالفتاح السيسي: نحتاج ما لا يقل عن 200 إلى 300 مليار دولار حتى يكون هناك "أمل حقيقي" للمصريين

وأبرمت مصر خلال المؤتمر عقودا في قطاعات الطاقة والتشييد بعشرات مليارات الدولارات مع شركات عربية وأجنبية، إضافة إلى عدد كبير من الاتفاقات غير النهائية ومذكرات التفاهم.

ودعا الرئيس المصري إلى عقد مؤتمر شرم الشيخ بشكل سنوي في صورة “تجمع اقتصادي للدول التي تواجه ظروفا صعبة.”

وشكر الدول والشركات العالمية التي شاركت في المؤتمر مُشيدا بالتعاقدات التي جرى إبرامها خلال القمة التي استمرت 3 أيام.

ودعا الشركات العالمية إلى العمل الجاد والإسراع في تنفيذ المشروعات مع مراعاة التكلفة المالية.

وكشف السيسي أن شركة سيمنس الألمانية ستنفذ 3 محطات كهرباء ستضيف لشبكة الكهرباء في مصر نحو 13200 ميغاوات خلال سنة ونصف السنة.

وأضاف أن سيمنز استجابت لطلبه بتخفيض التكلفة وتقصير مدة التنفيذ إلى سنة ونصف بدلا من 3 سنوات. وقال إن تمويل المحطات يبلغ 6 مليارات يورو ويأتي من الحكومة الألمانية.

وقالت الحكومة المصرية إن قادة ورؤساء 30 دولة شاركوا في المؤتمر، إضافة لوفود من نحو 100 دولة و25 منظمة إقليمية ودولية، تشارك في المؤتمر الاقتصادي الذي انطلقت أمس في منتجع شرم الشيخ، الذي يعد أكبر مؤتمر تشهده البلاد في تاريخها.

كما سجل المؤتمر مشاركة عشرات من رؤساء الحكومات ووزراء الخارجية والمالية والتجارة والصناعة ورؤساء البرلمانات والنواب، إضافة إلى مئات الرؤساء التنفيذيين للشركات العالمية والمستثمرين والمصرفيين والخبراء.

إبراهيم محلب: "حصلنا على التزام من 4 دول عربية بقيمة 12.5 مليار دولار"

وقال رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب في نهاية المؤتمر إن القاهرة حصلت على التزام من 4 دول عربية بقيمة 12.5 مليار دولار، إضافة إلى تمويل من مؤسسات دولية بقيمة 5.2 مليار دولار

وتعهدت السعودية والكويت ودولة الامارات العربية المتحدة أمس بتقديم دعم جديد لمصر بإجمالي 12 مليار دولار في صورة استثمارات ومساعدات وودائع في البنك المركزي.

وأعلن أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح أن أجهزة الاستثمار الكويتية ستوجه 4 مليارات دولار للاستثمار في مصر دعما لاقتصادها.

وأكد دعم بلاده اللامحدود لجهود مصر من أجل الاستقرار وتوفير مناخ ملائم لنمو اقتصادها وخلق فرص استثمارية واعدة.

وأعلن ولي العهد السعودي الأمير مقرن بن عبدالعزيز تقديم الرياض حزمة مساعدات بمبلغ 4 مليارات دولار أيضا لمصر.

وأضاف إن السعودية تهدف “لوضع الاقتصاد المصري على مسار تنمية مستدام وتتطلع لما سيسهم فيه المؤتمر من دعم لمصر وتحقيق النمو والتنمية المستدامة.”

وأعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة وحاكم دبي عن تقديم بلاده دعما إضافيا بقيمة أربعة مليارات دولار.

وقال أمام المؤتمر “يسرني أن أعلن عن دعم إضافي من الإمارات العربية المتحدة بقيمة إجمالية تبلغ 4 مليارات دولار.”

وبلغ إجمالي ما قدمته الإمارات لمصر خلال العامين الماضيين أكثر من 14 مليار دولار.” وبذلك يرتفع مجمل الدعم الذي قدمته الإمارات لمصر إلى 18 مليار دولار بعد الحزمة الجديدة.

وقال الشيخ محمد إن “دولة الامارات وقفت مع مصر خلال الفترة الماضية وبلغ إجمالي ما قدمته الإمارات لمصر خلال العامين الماضيين أكثر من 14 مليار دولار.” وبذلك يرتفع مجمل الدعم الذي قدمته الإمارات لمصر إلى 18 مليار دولار بعد الحزمة الجديدة.

وأعلنت سلطنة عمان عن تخصيص معونة مالية بمقدار 500 مليون دولار، تصرف على مدى خمس سنوات قادمة. وقال إن نصفها سيكون في شكل منحة والنصف الآخر يذهب إلى مشاريع استثمارية.

11