نتانياهو: إسرائيل لن تسمح أبدا لإيران بامتلاك سلاح نووي

الخميس 2013/11/21
إسرائيل تلوح بالقوة في وجه نووي إيران

موسكو- تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الخميس بأن إسرائيل لن تسمح أبدا لإيران بامتلاك سلاح نووي، بينما تسعى الدول الغربية لإبرام اتفاق مع طهران في جنيف حول برنامجها النووي.

وقال نتانياهو في خطاب أمام قادة يهود روس في موسكو "أعد أن لا تحصل إيران على سلاح النووي".

وشبه نتانياهو في اليوم الثاني من زيارته لمنع ابرام اتفاق محتمل بين الدول الغربية وإيران حول برنامجها النووي، تصريحات المرشد الإيراني الأعلى خامنئي بالخطاب الذي كان سائدا في ألمانيا النازية قبل المحرقة.

وقال: "البارحة قال المرشد الأعلى الإيراني خامنئي (الموت لأميركا الموت لإسرائيل) وقال بأن اليهود ليسوا بشرا،هل يبدو هذا عاديا؟".

وفي خطاب متلفز نقلت وقائعه مباشرة، أكد المرشد الأعلى الإيراني أن "أسس النظام الصهيوني ضعفت كثيرا وهو إلى الزوال". كما وصف الدولة العبرية "بالكلب المسعور" في الشرق الأوسط.

وأكد نتانياهو "إيران كهذه لا يجب أن تحصل على سلاح نووي".

وأصر نتانياهو أمس الأربعاء بعد محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على ضرورة ايجاد حل "حقيقي" للأزمة النووية الإيرانية.

ويأتي خطاب نتانياهو في موسكو بينما يبدأ مفاوضو الدول الكبرى وإيران الخميس في جنيف مناقشة تفاصيل مشروع اتفاق مؤقت حول البرنامج النووي لطهران بما يتلاءم مع "الخطوط الحمر" لكل منهم من أجل التوصل إلى تسوية.

واستؤنفت المفاوضات بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا) وألمانيا من جهة وإيران من جهة أخرى أمس الأربعاء، في ثالث جولة تعقد بين الجانبين منذ منتصف تشرين أكتوبر.

وفي السياق ذاته، اتهم مسؤولون إسرائيليون، وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، بأنه "غير متمكن" من الموضوع الإيراني، وذلك على خلفية المحادثات الجارية في جنيف بين الدول العظمى وإيران حول البرنامج النووي للأخيرة.

ونقل موقع "يديعوت أحرونوت" الالكتروني، الخميس، عن مسؤول سياسي إسرائيلي، قوله إنه "ينبغي قول الحقيقة وهي أن كيري وبكل بساطة لا يفهم المواد" المتعلقة بالملف النووي الإيراني.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي إن "كيري لا يعرف حول ماذا يدور الحديث، وقبل عدة أيام تحدث عن فرض رقابة على المفاعل في قم، لكن المفاعل في قم يخضع لرقابة منذ فترة".

وإلى ذلك، اعتبر مسؤولون في الحكومة الإسرائيلية أن مستشاري الرئيس الأميركي، باراك أوباما، "يدفعون باتجاه اتفاق (مع إيران) بكل ثمن"، وأن "كيري يعمل من أجل التوصل إلى اتفاق من دون أن يفهم الموضوع الذي يتعامل معه".

1