نتنياهو من موسكو: الجولان خط أحمر

الجمعة 2016/04/22
نتنياهو يريد ضمانات روسية

موسكو - قام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الخميس، بزيارة رسمية إلى روسيا هي الثانية له خلال أشهر، التقى خلالها بالرئيس فلاديمير بوتين.

وجاءت زيارة نتنياهو بعد زيارة أداها الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى موسكو والتقى خلالها، الاثنين، بوتين، حيث بحث معه سبل تسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وكما هو متوقع لم تكن عملية السلام مع الفلسطينيين في قمة أولويات رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال اجتماعه مع الرئيس الروسي، حيث تركز الحديث أساسا على الأزمة السورية وقضية الجولان المحتل.

وقال نتنياهو في مستهل محادثاته مع بوتين، إن الجولان “خط أحمر” بالنسبة إلى إسرائيل ولا بد أن يظل جزءا منها.

وأثار نتنياهو خلال الأيام الأخيرة ضجة كبيرة، حين عقد اجتماعا لمجلس وزرائه هو الأول في الجولان السوري، ملقيا خطابا وصف بالاستفزازي، مفاده أن هذه المنطقة ستبقى إلى الأبد بأيدي إسرائيل.

ويأتي التصعيد الكلامي الإسرائيلي الجديد حول الجولان، بعد تسريبات لوسائل إعلام إسرائيلية تقول إنه تم تضمين المنطقة ضمن التسوية السياسية للأزمة في سوريا.

وقال نتنياهو خلال اجتماعه مع بوتين “نبذل قصارى جهدنا لمنع ظهور جبهة إرهاب إضافية ضدنا في مرتفعات الجولان”، في إشارة إلى حزب الله اللبناني.

وسعى حزب الله خلال السنوات الثلاث الأخيرة إلى إيجاد موطئ قدم له في هذه المنطقة التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وأعلنتها في العام 1982 أرضا إسرائيلية.

وتعتبر تل أبيب الحزب الشيعي، أحد أبرز أعدائها وقد خاضت معه أكثر من حرب، وهي تحرص على أن لا تسقط بيده أسلحة نوعية.

وأوضح نتنياهو أن “لدى إسرائيل خطوط حمراء تتعلق بأمننا، أولها أننا نعمل كل ما في وسعنا لمنع وقوع الأسلحة الأكثر تطورا في يد حزب الله”.

ويرجح محللون أن يقدم بوتين فعليا لإسرائيل ضمانات حول عدم وقوع مثل هذه الأسلحة بأيدي الحزب، ولكن مسألة الجولان تبقى أمرا صعبا خاصة أن هناك تمسكا عربيا بأن هذه المنطقة سورية عربية.

وحذر مندوبو الجامعة العربية في اجتماع طارئ، الخميس، من “المحاولات الإسرائيلية الرامية إلى فرض الأمر الواقع لضم الجولان العربي السوري، مؤكدين أن تلك الخطوة تشكل تحديا صارخا للمجتمع الدولي”.

2