نتنياهو يأمر قواته العسكرية بالاستعداد لضرب إيران

الجمعة 2014/03/21
نتنياهو يأمر بالاستعداد لضرب المنشآت العسكرية الإيرانية

تل أبيب - أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، تعليمات للجيش بكافة فروعة بضرورة مواصلة الاستعدادات لتوجيه ضربة عسكرية إلى المنشآت النووية الإيرانية، خلال العام الجاري.

ونقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، أمس الخميس، عن ضباط إسرائيليين حضروا الجلسات المغلقة التي عقدتها قبل عدة أسابيع بعض لجان الكنيست المتخصصة ومنها لجنة الخارجية والأمن ولجنة المالية قولهم، إن الجلسات السرية هدفت إلى إعادة النظر في آلية عمل الجيش خلال العام الجاري 2014.

وأضافت الصحيفة أنه وفقا لأعضاء الكنيست المذكورين، خصّص الجيش الإسرائيلى ما بين 10 و12 مليار شيكل (30 مليون دولار تقريبا) كميزانية خاصة بالاستعداد لضرب المنشآت الإيرانية، وهو نفس المبلغ الذي خصصه الجيش العام الماضي أيضا لذات المهمة.

وأكد الضباط أمام اللجان، أن الجيش تلقى تعليمات واضحة من المستوى السياسي بضرورة مواصلة الاستعدادات الخاصة باحتمالية توجيه ضربة عسكرية ومهاجمة المنشآت النووية الإيرانية عبر عملية عسكرية إسرائيلية خاصة ومستقلة دون علاقة بالمفاوضات الجارية بين الغرب وإيران بشأن النووي.

وكان يعالون قد لوّح في وقت سابق بضرب إيران دون الاعتماد على الولايات المتحدة قائلا، “كنا نعتقد أن الولايات المتحدة هي التي ستقود الحملة على إيران، مضيفا أن الناس يعلمون أن إيران تخادع ومع ذلك اختارت واشنطن والدول الغربية الأخرى التفاوض معها بخصوص الحد من الأنشطة التي تخشى أن يكون هدفها اكتساب القدرة على صنع أسلحة نووية، على حد تعبيره.

وقد تعرض يعالون بعد هذه التصريحات لانتقادات شديدة من البيت الأبيض بعد محادثات عبر الهاتف جرت بين جون كيري وزير الخارجية الأميركي ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو.

وأعربت الإدارة الأميركية في هذا الصدد، عن استيائها الشديد من التصريحات التي أدلى بها وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعالون، حيث تضمّنت انتقادات لاذعة متهما فيها الولايات المتحدة بأنها لا تهتم بأمن إسرائيل.

وذكر الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض، جاي كارني، أن اتهامات يعالون للرئيس أوباما بخصوص النووي الإيراني غير بناءة على الإطلاق، موضحا أن واشنطن تواصل التزامها بحماية أمن إسرائيل وكان آخرها، تقديم مساعدات أمنية رفيعة المستوى لإسرائيل، رغم الغموض الذي ظل يكتنف الميزانية الأميركية، على حد وصفه.

جدير بالذكر أن يعالون، قدم اعتذارا رسميا عبر مكتبه الصحفي لنظيره الأميركي تشاك هاجل، عن وصفه إدارة الرئيس الأميركي بـ”الضعيفة”.

5