نتنياهو يتوعد إيران ردا على استهداف سفينة إسرائيلية في خليج عمان

رئيس الوزراء الإسرائيلي يحمّل طهران مسؤولية الهجوم على سفينة الشحن.
الاثنين 2021/03/01
غضب إسرائيلي

القدس - ألقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاثنين باللوم على إيران في انفجار على متن سفينة إسرائيلية في خليج عمان الأسبوع الماضي، مؤكدا أن إسرائيل ستضرب التواجد الإيراني في كل مكان في المنطقة.

وقال نتنياهو لراديو "كان"، "كانت حقا عملية إيرانية. هذا واضح"، مكررا تصريحاته السابقة بشأن عزمه منع إيران من تطوير قدرات نووية.

وتأتي تصريحات نتنياهو بعد أن ألمحت صحيفة كيهان الإيرانية المحافظة الأحد إلى أن السفينة الإسرائيلية التي تعرضت لانفجار في خليج عمان، قد تكون استهدفت من قبل "محور المقاومة"، في إشارة إلى إيران وحلفائها في المنطقة.

وكتبت "كيهان" على صفحتها الأولى الأحد، نقلا عن "خبراء عسكريين" لم تسمهم، قولهم إن "السفينة المستهدفة في خليج عمان هي سفينة عسكرية تعود إلى الجيش الإسرائيلي"، وكانت تقوم "بجمع معلومات عن الخليج الفارسي وبحر عمان، عندما تم استهدافها في طريق العودة".

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس كشف السبت أن "تقييمه المبدئي" هو أن إيران مسؤولة عن الانفجار الذي استهدف السفينة، مضيفا "إيران تسعى لضرب البنية الأساسية الإسرائيلية والمواطنين الإسرائيليين، موقع السفينة القريب نسبيا من إيران يثير فكرة، وتقييم، أن الإيرانيين هم من فعلوها".

وتابع غانتس "هذا تقديري حتى الآن وعلى مستوى التقييم المبدئي في ظل قرب المكان وسياق" الأحداث.

وتعرضت السفينة التي تحمل اسم "أم.في هيليوس راي" لانفجار في خليج عمان بين ليل الخميس وصباح الجمعة. وقال مسؤول دفاعي أميركي إن الانفجار تسبب في حدوث فتحات في جانبي جسم السفينة. ولم يتضح سبب الانفجار حتى الآن ولم ترد تقارير عن وقوع ضحايا.

وطبقا لقاعدة بيانات ملاحية للأمم المتحدة تملك شركة شحن في تل أبيب تسمى راي شيبينغ السفينة ناقلة السيارات، من خلال شركة مسجلة في جزيرة آيل أوف مان.

ووفق قناة "كان"، تعود ملكية السفينة لرجل الأعمال الإسرائيلي رامي أونغار الذي أكد أن الانفجار أحدث "فجوتين بقطر نحو متر ونصف المتر"، وأنه "لم يتّضح بعد" ما إذا "نجم الانفجار عن صاروخ أو ألغام ألصقت بالسفينة".

وبحسب ما أفاد المصدر نفسه، لم يوقع الانفجار ضحايا في صفوف طاقم السفينة ولم يتسبب في أضرار للمحرك.

ويأتي هذا بينما أكدت مصادر عسكرية إسرائيلية الأحد أن إسرائيل تدرس ردا على استهداف السفينة، باعتباره تجاوزا إيرانيا للخطوط الحمراء بضرب هدف مدني.

وأفادت مصادر إسرائيلية أخرى بأن إيران أرادت تمرير رسالة، لذلك استهدفت القسم العلوي من السفينة فقط، منعا لإغراقها أو إيقاع ضحايا في صفوف طاقمها.

وزاد التوتر في منطقة الخليج منذ أعادت الولايات المتحدة فرض العقوبات على إيران في عام 2018، بعد إعلان الرئيس الأميركي في ذلك الوقت دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين طهران والدول الكبرى.

واتهمت واشنطن إيران بشن عدد من الهجمات على السفن في مياه الخليج الاستراتيجية، من بينها هجمات على أربع سفن منها ناقلتا نفط سعوديتان في مايو عام 2019.

وتسعى إيران للانتقام من عملية اغتيال عالمها النووي محسن فخري زاده في هجوم في نوفمبر، وذلك بعد قرابة السنة على اغتيال الجنرال في الحرس الثوري قاسم سليماني قرب مطار بغداد عبر طائرة أميركية.