نتنياهو يدفع باتجاه تشكيل حكومة جديدة تتماشى مع أهوائه

الأربعاء 2014/12/03
نتنياهو يسعى إلى تعزيز قبضته على السلطة

القدس المحتلة- وافق أعضاء البرلمان الإسرائيلي الأربعاء على اجراء انتخابات برلمانية مبكرة يوم 17 مارس 2015، وقد تم الاتفاق على الموعد خلال اجتماع لزعماء الكتل البرلمانية.

ومن المقرر أن يجتمع البرلمان في وقت لاحق الأربعاء لاجراء تصويت أولي على حل نفسه بعد أن أطاح رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمس الثلاثاء بوزيرين ينتميان إلى تيار الوسط وأعلن عن انتخابات مبكرة.

وضعف الائتلاف الحاكم الذي يقوده نتنياهو منذ تولى السلطة في العام الماضي بسبب قضايا مختلفة من بينها موازنة عام 2015 ومشروع قانون لاعتبار إسرائيل دولة يهودية يقول منتقدوه إنه يمثل تمييزا ضد المواطنين العرب.

وأظهر استطلاعان تلفزيونيان أمس الثلاثاء أن حزب ليكود الذي ينتمي له نتنياهو سيخرج فائزا كأكبر كتلة برلمانية من الانتخابات إذا أجريت انتخابات، مما يضمن له فترة رابعة في رئاسة الوزراء.

ولم يكن من المقرر أن تجري الانتخابات القادمة قبل 2017 لكن نتنياهو أعلن رغبته في حل البرلمان "بأسرع ما يمكن" وإجراء الانتخابات المبكرة.

كما أمر بعزل وزير المالية يائير لابيد ووزيرة العدل تسيبي ليفني اللذين يتزعمان اثنين من أحزاب الوسط وينتقدان ممثلي التيار اليميني الذي يهيمن على مجلس الوزراء.

فما لم تحدث مفاجأة اللحظة الأخيرة، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هو الأوفر حظا لتشكيل الحكومة بعد الانتخابات المبكرة المقررة يوم 16 مارس/آذار المقبل.

ويعزز من فرص نتنياهو ميل الشارع الإسرائيلي أكثر فأكثر نحو اليمين الذي يعتبر رئيس الوزراء الشريك المفضل والأكثر قربا من سياساته، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمفاوضات مع الفلسطينيين.

ويشير استطلاع للرأي العام أجرته المحطة الثانية في التلفاز الإسرائيلي إلى أن حزب "الليكود" برئاسة نتنياهو سيحصل على 22 مقعدا ، و"البيت اليهودي" اليميني 17 مقعدا، و"إسرائيل بيتنا" اليميني 10 مقاعد و"شاس" اليميني 9 مقاعد وكتلة "يهودوت هتوراه" اليمينية 8 مقاعد.

وفي المقابل، يحصل حزب "العمل" (وسط) على 13 مقعدا و"هناك مستقبل" (وسط) على 9 مقاعد و"الحركة" (وسط) على 4 مقاعد.

ويحصل حزب "ميرتس" اليساري على 7 مقاعد والأحزاب العربية على 11 مقعدا (من إجمالي 120 مقعدا هم أعضاء الكنيست).

أما القادم الجديد إلى الكنيست فهو القيادي السابق في حزب "الليكود" موشيه كحلون الذي يتنبأ الاستطلاع بحصول حزبه الجديد الذي سيعلن عنه في وقت لاحق على 10 مقاعد، علما بأنه يركز على القضايا الاجتماعية ولم تتضح تحالفاته بعد.

وجاءت نتائج استطلاع آخر أجرته القناة العاشرة من التلفاز الإسرائيلي مشابهة تقريبا.

ولا تجري الانتخابات لرئيس الوزراء في اسرائيل بشكل مباشر، ولكن الرئيس الإسرائيلي يكلف رئيس أكبر الأحزاب بتشكيل الحكومة التي يتوجب أن تحصل على تأييد 61 عضو بالكنيست.

وكانت الحكومة الأولى التي شكلها نتنياهو هي الحكومة 27 منذ قيام دولة إسرائيل، والتي استمرت من 18 يونيو 1996 وحتى 6 يوليو 1999.

كما شكل الحكومة الـ32 في إسرائيل التي استمرت ما بين 31 مارس/آذار 2009، وحتى 18 مارس/آذار 2013.

والحكومة الحالية، الـ 33 في إسرائيل، هي الثالثة التي يشكلها نتنياهو وقد تم الإعلان عنها في 18 مارس 2013 ، وستبقى حتى تشكيل الحكومة القادمة بعد الانتخابات.

وكانت الانتخابات العامة الإسرائيلية الأخيرة جرت في شهر يناير عام 2013.

وينص القانون الإسرائيلي على إجراء الانتخابات العامة كل 4 سنوات ما لم يتقرر إجراء انتخابات مبكرة، لكن نتنياهو قرر حل الكنيست ودعا إلى انتخابات مبكرة إثر خلافات برزت مؤخرا داخل الائتلاف الحكومي.

1