نتنياهو يعتزم زيارة البحرين لتعزيز آفاق السلام

بعد اتصال هاتفي بين ولي العهد البحريني ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو يعلن: سأزور المنامة قريبا.
الثلاثاء 2020/11/24
نتنياهو: يمكننا جلب ثمار السلام لشعوبنا

القدس - يعتزم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زيارة البحرين قريبا، استجابة لدعوة ولي العهد البحريني الأمير سلمان بن حمد آل خليفة.

وقال نتنياهو في تغريدة على موقع تويتر الثلاثاء "تحدثت مع ولي العهد ورئيس وزراء البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة وكلانا متحمسان جدا لحقيقة أنه يمكننا جلب ثمار السلام لشعوبنا وبلداننا".

وتابع "وجّه لي ولي العهد دعوة لزيارة البحرين قريبا، وأنا سأقوم بها نيابة عنكم وبكل سرور".

وأفادت وكالة أنباء البحرين (بنا) بأن اتصالا هاتفيا جرى الاثنين بين ولي العهد رئيس الوزراء الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وعبر نتنياهو خلال الاتصال عن خالص تعازيه بوفاة رئيس الوزراء البحريني الراحل الأمير خليفة بن سلمان.

وجرى استعراض مجالات التعاون الثنائي بين البلدين في إطار إعلان تأييد السلام بين البلدين، والدفع نحو أفق أوسع من التعاون في مختلف المجالات بما يعزز السلام والاستقرار في المنطقة.

وكان وزير الخارجية البحريني عبداللطيف الزياني زار إسرائيل الأسبوع الماضي في أول زيارة يقوم بها وفد بحريني رفيع المستوى لإسرائيل، وذلك بعد نحو شهرين من توقيع البلدين على اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

وأصبحت البحرين رابع دولة عربية تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل بعد الإمارات الشهر الماضي والأردن في 1994 ومصر في 1979.

وفي أكتوبر الماضي، توجّه وفد "أميركي إسرائيلي"، برئاسة وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، ومستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للأمن القومي مئير بن شبات إلى البحرين، على متن رحلة جوية اتجهت من مدينة تل أبيب إلى المنامة، لبحث بنود اتفاق التطبيع.

ووقع الطرفان مذكرات تفاهم لتنظيم التعاون في مجالات تشمل السياسة والزراعة والتجارة وتكنولوجيا المعلومات والتأشيرات.

وأكد ولي العهد البحريني أن “توقيع مملكة البحرين إعلان تأييد السلام مع دولة إسرائيل يعزز من ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة”.

وساعدت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في التوسط في اتفاقات التطبيع بين إسرائيل والإمارات والبحرين والسودان في خطوة تعزز من قدرة الولايات المتحدة على تعزيز رؤيتها لتحقيق التقارب بين دول عربية والدولة العبرية.