نتنياهو يفكر بلقاء روحاني

السبت 2013/10/05
نتنياهو يشكك بالخطاب الإيراني الجديد

واشنطن- أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أنه «قد يفكر» بلقاء الرئيس الإيراني، حسن روحاني، وذلك بعد أيام على وصفه الأخير بـ«ذئب بثياب حمل».

وعلّق مراقبون على ذلك بأن اللقاء إذا تم فعلا فسيكون بداية تقارب ليس ضد المنطق، كما يتصور البعض، بين كيانين يتشاركان بمنازعهما التوسعية، وقد يكون كل منهما اقتنع في الأخير بعدم جدوى خوض الصراع ضد الآخر نظرا لعدم إمكانية تحقيق نصر ساحق عليه وإلغائه.

وأضافوا أن ما أزال العوائق من طريق التقارب بين إيران وأميركا، كفيل أيضا بإزالة عوائق التقارب بين طهران وتل أبيب، ملمّحين إلى صفقة تنازلات كبرى قد تكون إيران عرضتها على الولايات المتحدة لتحسين العلاقات معها، ومؤكدين أن واشنطن ستراعي أيضا مصالح إسرائيل في أي تقارب مع طهران.

وقال نتنياهو في حوار ضمن برنامج «مورنينغ إديشن» الذي يعرض على إذاعة «إن بي آر» الأميركية «لا أكترث لهذا اللقاء، لا مشكلة لديّ مع العملية الدبلوماسية».

وردا على سؤال ما إذا كان سيلتقي روحاني، قال نتنياهو إنه «لم يُعرض عليه ذلك»، لكنه «سيفكر بالموضوع». وأضاف «في حال التقيت بهؤلاء الأشخاص (الإيرانيين)، سأواجههم بهذا السؤال، وهو: هل أنتم مستعدون لتفكيك برنامجكم النووي بشكل كامل، لأنه لا يمكنكم الاستمرار بتخصيب اليورانيوم».

وجدد رئيس الوزراء الإسرائيلي التشكيك بخطاب طهران الجديد والأكثر اعتدالا مما كان سائدا من خطاب إيراني سابق، وقال إن إيران اختارت أهون الشرور بين المرشحين، غير أنه أكد أن روحاني يعرض «اتفاقية مزيفة»، واصفا انفتاح إيران الأخير بـ«الكلام الفارغ الذي لا معنى له».

ورفض تأكيد إيران على أن برنامجها النوي هو لأغراض سلمية، معتبرا أن لا حاجة لها لتخصيب اليورانيوم.

3