نثر رماد الأحبة في الفضاء خلال مراسم جنازة غير اعتيادية

كثيرة هي المراسم والطقوس التي تسعى المجتمعات من خلالها إلى إكرام الميت، آخرها إرسال “رماد الأحبة” إلى الفضاء باستخدام بالونات.
الاثنين 2017/10/09
حقق حلم السفر إلى الفضاء ولو ميتا

لندن- ستكون الأسر قادرة على إرسال رماد الأحبة إلى الفضاء باستخدام بالونات مليئة بغاز أخف من الهواء ابتداء من الشهر القادم. وأُطلقت فكرة الجنازة غير الاعتيادية، التي تبلغ تكاليفها حوالي 795 جنيها إسترلينيا، من قبل اثنين من خريجي جامعة شيفيلد، أحد أهم جامعات بريطانيا.

وسيتم نقل الرماد مسافة 21 ميلا في طبقة الستراتوسفير، قبل انفجار البالون وإعادته إلى الأرض على متن مظلة بُنيت خصيصا لهذا الغرض. وكجزء من الخدمة، سيتم تصوير العملية التي تستغرق ساعتين ونصف الساعة بتقنيات عالية الوضوح، بحيث يمكن للأصدقاء والعائلة مشاهدة انتشار الرماد في الفضاء.

ومن المقرر أن تتم عمليات الإطلاق في قاعدة ساوث يوركشاير ولكن يمكن أن تعقد في أماكن أخرى مقابل رسوم أعلى. يذكر أن العرض يشمل جنازات الحيوانات الأليفة. ويقدم كل من الدكتور كريس روز وأليكس بيكر، أفكارا جديدة تجعل من رحلة الوداع شيئا مميزا.

وقال الدكتور كريس روز المؤسس المشارك “أغلب أفراد الجيل الأول من مشجعي رحلات الفضاء لن يشهدوا رحلة فضائية (…) لذلك فإن خدمتنا الجديدة تتيح للأسر فرصة لتحقيق أحلام أحبائها”. وأضاف “هذا يشبه إشادة بأولئك الذين عاشوا مقدمة عصر الفضاء”.

وعرض الباحثان فكرتهما على تلفزيون بي بي سي، من خلال برنامج Dragon’s Den الشهر الماضي، وقالا إن بمقدورهما الحصول على 500 ألف جنيه إسترليني من الأرباح سنويا، إذا اختار 0.2 بالمئة فقط من البريطانيين، الذين يستخدمون المحارق، الاستعانة بخدمتهم الجديدة والمبتكرة.

وبالفعل اتصلت شركتهما، Ascension Flights، بممولي خدمات الجنازات، كما ستعمل بشكل وثيق مع هيئة الطيران المدني، وبالتالي فإن البالونات لن تدخل المجال الجوي المستخدم من قبل الطائرات التجارية.

الجدير بالذكر، أن الفريق أنهى الاختبارات التي أجريت على الخدمة الجديدة، وذلك باستخدام رماد غير بشري. ومن المقرر أن تنطلق أول رحلة على متن مركبة Ascension 1، المصممة لهذا الغرض، في نوفمبر المقبل.

وتجدر الإشارة إلى أن الممثل جيمس دوهان، الذي لعب دور كبير مهندسي “Montgomery” في ستار تريك، نُقل رماده إلى الفضاء قبل 5 سنوات على متن صاروخ فالكون 9، بعد وفاته عام 2005.

وكانت شركة Elysium Space استخدمت صاروخ فالكون 9، لإطلاق مركبة Elysium Star 2، التي تحمل “رماد أموات” على متنها، في إطار بعثة SSO-A لشركة Spaceflight Industries.

وأوصل فالكون 9، التابع لشركة سبيس إكس، 20 جهازا إلى المدار، إضافة إلى المركبة الجنائزية. وبيعت تذاكر تشييع رفات الموتى في الفضاء حينها بـ2490 دولارا، وقد تم حجز 100 تذكرة على متن المركبة.

24