نجاة الحاكم العسكري ببنغازي من محاولة اغتيال

الاثنين 2013/11/18
جل الاغتيالات تستهدف الأمنيين في بنغازي

بنغازي (ليبيا)- نجا آمر غرفة العمليات الأمنية المشتركة لتأمين مدينة بنغازي الليبية (الحاكم العسكري للمدينة) العقيد عبد الله السعيطي من محاولة لاغتياله الاثنين، بينما قتل أحد مرافقيه خلال استهداف موكبه في منطقة الحدائق في مدينة بنغازي، كما أفاد متحدث أمني وكالة فرانس برس.

وقال المتحدث الرسمي باسم الغرفة العقيد عبد الله الزايدي إن "موكب السعيطي استهدف خلال مروره في منطقة الحدائق صباح الاثنين ما نجم عنه مقتل أحد المرفقين لرئيس الغرفة وإصابة آخر بجروح بليغة".

وأضاف أن "خبراء المتفجرات يجرون الآن مسحا للمنطقة ليعرفون كيفية استهداف الموكب وكمية المتفجرات المستخدمة والتي سمع دوي صوتها في معظم أحياء المدينة".

وأشار إلى أن "عددا من سيارات المواطنين ومعارض بيع السيارات تضررت بشكل كبير جراء الانفجار".

ويذكر أنه قتل الخميس الماضي في مدينة بنغازي (شرق ليبيا) عسكري سابق يعمل خطيبا لأحد المساجد وضابط سابق في الشرطة اضافة إلى عنصر في القوات الخاصة للجيش في حوادث منفصلة.

ويأتي هذا الحادث ليضاف إلى قائمة طويلة من محاولات اغتيال قياديين في سلك الأمن الليبي بالمدينة التي تعتبر أكثر المناطق الليبية توترا وخروجا عن سيطرة السلطات المركزية بطرابلس.

ويبدو أن كل محاولات حكومة علي زيدان للسيطرة على الوضع الأمني في هذه البلاد التي تعد مهد الثورة الليبية التي أطاحت بنظام القذافي، آلت إلى الفشل، حيث سبق أن أدى علي زيدان رئيس الحكومة الليبية المؤقتة إلى المدينة، قائلا: " إن بسط الأمن في أرجاء مدينة بنغازي اليوم هي أولوية من أولويات عمل الحكومة لتحقيق الطمأنينة في نفوس أهلها".

وعلى الرغم من التدابير العسكرية التي تم اتخاذها بعد هذه الزيارة سواء من حيث تكثيف الدوريات التابعة للجيش في المدينة وحماية المنشآت الحكومية، لم تخفض من حدة التوتر الأمني ولم تضع حدا لعمليات استهداف القيادات الأمنية.

1