نجاة خالد بحاح من محاولة اغتيال في عدن

الثلاثاء 2015/10/06
بحاح وأعضاء من حكومته أقاموا في عدن بعد عودتهم من المنفى

عدن- نجا رئيس الوزراء اليمني خالد بحاح من هجوم بالصواريخ استهدف صباح الثلاثاء الفندق الذي يقيم فيه في عدن (جنوب)، على ما اعلن احد الوزراء.

واكد وزير الشباب والرياضة نايف البكري ان "رئيس الوزراء خالد بحاح بخير ولم يصب باذى". واندلع حريق في قسم من الفندق بعد اصابته بصاروخين بحسب مصدر امني وشهود. وافاد مسؤول محلي عن "سقوط قتلى وجرحى".

ويقع فندق القصر في غرب ضاحية عدن التي اعلنت عاصمة "مؤقتة" للبلاد بعد استعادتها في منتصف يوليو من المتمردين الحوثيين الشيعة المدعومين من ايران.

وتعمل فرق الدفاع المدني على احتواء النيران في موقع الهجوم الذي هرعت اليه سيارات الاسعاف لنقل الضحايا، بحسب شهود.

واصاب صاروخان الفندق سقط احدهما في المدخل الرئيسي للمبنى، فيما سقط الصاروخ الثالث بحرا بحسب المسؤول المحلي.

وأظهرت لقطات مصورة على موقع تويتر يزعم أنها للهجوم ألسنة اللهب أمام المبنى وعمودا من الدخان الداكن.

وفي مكان قريب من الفندق اطلق صاروخان في اتجاه ثكنة عسكرية لقوات التحالف العربي بقيادة سعودية ومقر لعناصرها لكنهما اخطا الهدف بحسب سكان في الحي.

وتقوم بحراسة الفندق قوات من الإمارات العربية المتحدة التي تشارك في التحالف الذي تقوده السعودية والذي يسعى لإنهاء سيطرة الحوثيين على اليمن وإعادة هادي لممارسة مهام سلطته من العاصمة صنعاء.

واقام بحاح واعضاء حكومته في عدن في سبتمبر بعد عودتهم من ستة اشهر في المنفى في السعودية. كما عاد في 23 سبتمبر الرئيس عبدربه منصور هادي الذي يجري حاليا زيارة الى السعودية بعد مشاركته في الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك.

وياتي الهجوم الصاروخي بعد ايام على اعلان القوات الحكومية استعادة مضيق باب المندب الاستراتيجي على مدخل خليج عدن والبحر الاحمر. وشهدت الاشهر الاخيرة سلسلة خسائر لميليشيا الحوثي التي استولت على صنعاء قبل حوالي سنة.

ويعد هذا الهجوم أكبر هجوم يستهدف الحكومة منذ استعادتها لمدينة عدن من خصومها الحوثيين في يوليو تموز. وقتل أو جرح في الهجوم عدد غير معروف وتقول الحكومة إنها تستوثق من ذلك.

وأشارت تقارير أولية ومنها تقرير وكالة انباء الامارات إلى أن المقذوفات كانت قذائف صاروخية، لكن وزير الشباب والرياضة نايف البكري قال ان الهجومين نفذهما مفجران انتحاريان.

وقال محمد السعدي وهو سياسي من الجنوب وصل الى الفندق بعد نحو ساعتين من تعرضه للهجوم ان النيران استمرت نحو ساعتين وان الجنود عند البوابة قتلوا لكنه لا يعرف عددهم.

وأدانت الامارات العربية المتحدة الهجوم وألقت مسؤوليته على مقاتلي الحوثي وحليفهم الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية الاماراتي أنور قرقاش في تغريدة على تويتر إن الهجوم على الفندق دليل آخر على أن الحوثيين وصالح مصرون على تدمير اليمن.

وأضاف في تغريدة ثانية "الواقع على الأرض يشير إلى أنهم يخوضون معركة خاسرة وأن دورهم تم اختزاله بالتراجع على الأرض ومحاولة الإضرار عبر الألغام والكمائن والصواريخ."

وذكرت مصادر إعلامية أن بحاح قال بعد الهجوم إنه مصر على البقاء في المدينة. ونقلت عنه الصحيفة قوله "نود أن نطمئن كافة أهالي عدن نحن باقون هنا ولن تخيفنا أي هجمات صاروخية أو خلافه."

وتطالب حكومة هادي بان يعترف الحوثيون بسلطتها وان ينسحبوا من عدة مدن من بينها العاصمة صنعاء التي سيطروا عليها أواخر عام 2014 واوائل عام 2015.

1