نجاح السيتي يدفع الشركة المالكة إلى شراء ناد بلجيكي

مجموعة "سيتي فوتبول غروب" الإماراتية تؤكد الاستحواذ على نادي "لوميل أس كاي" في دوري الدرجة الثانية البلجيكية.
الثلاثاء 2020/05/12
فيران سوريانو: بلجيكا من أفضل البلدان الأوروبية في كرة القدم

لندن - تنمو وتتزايد فكرة الاستثمار في مجال الرياضة بشكل متسارع، وخاصة في عالم كرة القدم التي باتت قبلة للمستثمرين على مستوى العالم، لتملّك الأندية والاستثمار المادي فيها بشكل يعود عليهم بالربح. وأكدت مجموعة سيتي لكرة القدم “سيتي فوتبول غروب” (سي أف جي)، المالكة لنادي مانشستر سيتي بطل إنجلترا في الموسمين الماضيين، الاستحواذ على نادي “لوميل أس كاي” الذي ينافس في دوري الدرجة الثانية البلجيكية ليصبح بالتالي تاسع ناد مملوك من الشركة الإماراتية.

وجاء في بيان الشركة “يزيد هذا الاستثمار من التواجد العالمي لـ’سي أف جي’ واهتمامها بالأندية، مراكز التأهيل واللاعبين في قيد التطور”. وأضاف البيان أن نادي لوميل “مشهور بقوة مركزه التأهيلي والاهتمام الذي يوليه لتطوير اللاعبين الناشئين”. وأعلنت “سي أف جي” في نوفمبر الماضي أنها استحوذت على نادي مومباي سيتي الهندي. وتملك الشركة أيضا كلا من نيويورك سيتي الأميركي، وملبورن أف سي الأسترالي، ويوكوهاما مارينوس الياباني، وجيرونا الإسباني، وأتلتيكو توركي الأوروغوياني وسينشوان جينجو الصيني.

وقال الإسباني فيران سوريانو مدير الشركة كما نقل عنه البيان “تعتبر بلجيكا من أفضل البلدان الأوروبية في كرة القدم، كما يظهر ذلك نجاح المنتخب الوطني وتأهيل اللاعبين على المستوى العالمي، ومنهم من نعرفهم جيدا أمثال كيفن دي بروين وفنسان كومباني”. يذكر أن منتخب الشياطين الحمر حصد الميدالية البرونزية في كأس العالم 2018 في روسيا على حساب نظيره الإنجليزي.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أن مجموعة سيتي ستسدد ديون لوميل التي تبلغ 1.75 مليون جنيه إسترليني (2.16 مليون دولار) كجزء من الاتفاق. وقال فيران سوريانو المدير التنفيذي لمجموعة سيتي “هذا الاستثمار يشكل جزءا من إستراتيجية طويلة الأجل للتواجد في دول بارزة تلعب كرة جميلة وتطور المواهب”.

وأضاف “جذبتنا ثقافة لوميل ومنشآت التدريب والتزامه بتطوير اللاعبين الشبان، ونتطلع إلى التعلم من نهجه ومساعدة النادي في التطور في الأشهر والسنوات المقبلة”. ويحتل لوميل المركز السادس في الدوري الذي توقف بسبب وباء كوفيد – 19. من جانبه علق رانبير كابور أحد الملاك المساهمين في النادي قائلا “أشعر بسعادة غامرة، فكل من يعرفني يعرف حبي لكرة القدم وامتلاك ناد لكرة القدم في مدينتي، الكل في مومباي سيتي أف سي يشاركنا الطموح لجعله أفضل ناد لكرة القدم في آسيا، نهدف إلى تكرار ما فعله مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز وهو الفوز بكل شيء أمامنا”.

بينما قال خلدون المبارك رئيس مجموعة سيتي “نحن نعتقد أن هذا الاستثمار سوف يقوم بتحويل الكثير من العائدات من مومباي إلى مانشستر سيتي ثم إلى الكرة الهندية بأكملها، ونحن ملتزمون بتأمين مستقبل الكرة الهندية وتطوير إمكانيات النادي”.

23