نجاد يرفض المثول أمام القضاء

الخميس 2013/11/28
9 قضايا مرفوعة ضد الرئيس الإيراني السابق

طهران - رفض الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد المثول أمام القضاء للبت في اتهامات وجهتها إليه مؤسسات حكومية وأشخاص لم يعلن عن أسمائهم.

وكان من المقرر أن يحضر أحمدي نجاد يوم الثلاثاء الماضي أمام المحكمة بطهران، ولم ترد أنباء عن سبب عدم حضوره لكن وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية نقلت عن رئيس المحكمة محسن افتخاري القول؛ أن مرحلة التحقيق قد بدأت وأن «3 من القضاة استمعوا للاتهامات التي وجهتها مؤسسات حكومية وأشخاص ضد الرئيس السابق».

وقال افتخاري إن الناطق باسم القضاء سيعلن عن نتائج التحقيق في مؤتمر صحفي خلال الأيام القادمة.

وتجنب المسؤول في القضاء ذكر تفاصيل الاتهامات، لكن وكالة «تسنيم» المحلية كانت قد أعلنت عن رفع 9 قضايا ضد محمود أحمدي نجاد وجاءت بعضها من البرلمان، ونذكر منها إهمال إرسال التقارير السنوية لتنفيذ القوانين ورفض تنفيذ القوانين التي أقرها البرلمان وعدم تعميمها على الأجهزة الحكومية ورفض تشكيل وزارة الرياضة والشباب في الوقت المحدد ورفض طلب البرلمان إرسال ميثاق شركة النفط الوطنية ورفض تخصيص ميزانية لمشروع قطارات الأنفاق.

كما وجه بعض الأفراد اتهامات ضد الرئيس السابق وقد بحثت المحكمة الثلاثاء تفاصيل الاتهامات وأحالت مواصلة البت إلى وقت آخر، ولم ترد تقارير رسمية عن هوية الأشخاص الذين وجهوا اتهامات ضد أحمدي نجاد، لكن وكالة «فارس للأنباء» ذكرت اسم فاضل لاريجاني شقيق رئيس القضاء ورئيس البرلمان ضمن قائمة هؤلاء الأفراد.

وكان أحمدي نجاد قد عرض خلال الأشهر الأخيرة من ولايته الثانية أمام نواب مجلس الشورى فيلماً يظهر فاضل لاريجاني يعرض على سعيد مرتضوي مدعي عام طهران السابق التوسط لدى رئيس القضاء ورئيس البرلمان مقابل بعض التنازلات.

وكان مرشد الجمهورية الإيرانية قد عين أحمدي نجاد بعد انتهاء حكمه عضوا في مجمع تشخيص مصلحة النظام الذي يرأسه رفسنجاني.

يشار إلى أن نجاد أستاذ جامعي أصبح رئيسا لبلدية طهران، ثم الرئيس السادس للجمهورية الإيرانية الإسلامية، منذ شهر أغسطس2005 بعد تغلبه على منافسه هاشمي رفسنجاني، وأعيد انتخابه لولاية ثانية عام 2009، وظلَّ رئيسًا حتى 15 يونيو 2013 بعد أن خسر الانتخابات الأخيرة مع منافسه حسن روحاني.

12