نجل زيدان يثير أزمة خفية في كواليس ريال مدريد

لوكا يملك حاليا عرضا وحيدا من فريق كليرمونت الفرنسي وترى إدارة الريال أن العرض جيد في هذا التوقيت.
الخميس 2019/06/20
موهبة لا تحظى بالقبول

مدريد - خلافا لما يظنه البعض بأن مسعى المدير الفني لريال مدريد الإسباني زين الدين زيدان الطامح إلى بناء فريق قوي يمكنه من العودة إلى المنافسة محليا، وخصوصا قاريا، لا شيء ينغّصه، لكن ماهو مؤكد حاليا أن هناك أخبارا لا تسرّ لبلوغ هذا المسعى. فقد أشارت تقارير صحافية إلى أن هناك أزمة مشتعلة في الأسابيع الأخيرة بين جدران نادي ريال مدريد بصدام بين الإدارة برئاسة فلورينتينو بيريز، والمدير الفني زين الدين زيدان محورها الأساسي الحارس الثاني للفريق في الموسم المقبل.

رغبة زيدان

يسعى “زيزو” إلى الاعتماد على نجله لوكا ليكون الحارس الثاني للميرنغي، بعد البلجيكي تيبو كورتوا الذي ضمن المركز الأساسي بعد الاتفاق مع الكوستاريكي كيلور نافاس على الرحيل هذا الصيف.

فيما ترفض إدارة الفريق المدريدي رغبة زيزو في الاعتماد على لوكا، نظرا لكونه لا يزال يحتاج للكثير من التطور والمشاركة ليكون في هذا المركز الصعب، وفضلت استعادة خدمات الحارس الأوكراني أندري لونين، الذي لعب الموسم الماضي على سبيل الإعارة في صفوف ليغانيس.

محور خلاف لدى إدارة النادي مع زيدان
محور خلاف لدى إدارة النادي مع زيدان

واتجه فلورينتينو بيريز خلال الفترة الماضية، إلى التعاقد مع العديد من المواهب الشابة والنجوم الكبار من أجل تأمين مستقبل الفريق لسنوات عديدة.

وكان التعاقد مع الحارس الشاب أندري لونين، ضمن خطط بيريز للمستقبل، والذي أتى من صفوف زوريا لوهانسك الأوكراني مقابل 8.5 مليون يورو، وبعقد لمدة 6 سنوات، بعد
صراع مع كبار أوروبا لضم الحارس الموهوب.

وشارك لونين في الفترة التحضيرية لريال مدريد الموسم الماضي، قبل أن يستقر النادي على إعارته لصفوف ليغانيس والتي لم يُحقق خلالها الاستفادة الكاملة، حيث لم يشارك سوى في 7 مباريات فقط.

ورغم عدم مشاركته بشكل مستمر، لكن بيريز يثق جيدا في قدرات لونين ليكون الحارس الثاني، وأصر على أن يكون في المركز الثاني خلف كورتوا. وأكد لونين أن ثقة بيريز في محلها، حيث شارك مع منتخب بلاده في بطولة كأس العالم للشباب مؤخرا، وقاده إلى تحقيق اللقب عقب الانتصار في المباراة النهائية على كوريا الجنوبية بنتيجة (3-1).

وكان لونين من أبرز الأعمدة في صفوف المنتخب الأوكراني خلال البطولة، ونجح في التتويج بجائزة القفاز الذهبي كأفضل حارس في البطولة، حيث استقبل في شباكه 5 أهداف خلال 6 مباريات، وخرج بشباك نظيفة في مباراتين، ليضع المزيد من الضغط على زيدان.

ولم يحسم زيدان قراره النهائي حتى الآن، لكن الأمور حاليا تسير في اتجاه الاعتماد على لونين ورحيل لوكا خلال الميركاتو الصيفي.

وكان لوكا، الحارس الرابع في ريال مدريد، وحارس فريق الشباب في الدرجة الثانية، وبعد رحيل كيكو كاسيا أصبح الحارس الثالث وشارك في الليغا لأول مرة بعد عودة زيدان ضد هويسكا.

لا للمجاملة

Thumbnail

صرح زيدان سابقا بأنه لا يُجامل نجله، قائلا “من يعرفوني يعلمون أن لوكا موجود هنا بناء على قدراته، وقد كان لاعبا في النادي لمدة 16 أو 17 عاما، مثل كارفاخال وآخرين، ولا شيء أكثر من ذلك، لكن من يتحدثون عن الجانب الشخصي، فأنا لا أهتم”.

ويملك لوكا حاليا عرضا وحيدا من فريق كليرمونت الذي يشارك في دوري الدرجة الثانية الفرنسي، وترى إدارة ريال مدريد أن العرض جيد جدا للوكا في هذا التوقيت، حيث يمكنه المشاركة في أكبر عدد ممكن من المباريات.

والاتجاه لدى الإدارة أن يكون لوكا حارس الفريق في المستقبل، وأن يكتسب الخبرات بالاحتكاكات والمشاركة في المباريات بشكل مستمر، وليس فقط بالتدريبات والمشاركة مع فريق الرديف.