نجمة الإنسانية

السبت 2015/01/31

هذه المرأة الساحرة التي يتعلق بتلابيب حنانها ملايين المشردين والجياع حول العالم لا تعرف الخوف ولا المستحيل، فنجمة هوليوود الأكثر شهرة وأجراً، تجاوزت بطيبتها وعطفها العابر للحدود والقارات كل التوقعات. لم يهدأ بال أنجلينا جولي منذ ذلك اليوم الذي زارت فيه كمبوديا لتصوير مشاهد من فيلمها “لارا كروفت”، حيث لامست مشاعرها المرهفة معاناة الفقراء والمشردين وانفطر قلبها الورع، لرؤية الدموع المعلقة في أحداق صغار لا يجدون قوت يومهم ولا يأمنون شر غدهم.

ولأنها عاشت طفولة منكسرة ومراهقة قاسية بسبب انفصال والديها وحرمانها عطفهم وحنانهم، فهي تكره أن ترى طفل آخر يعيش الحرمان ذاته، فكانت تحمل خطواتها أينما تحل الحروب والمجاعات، وتولي وجهها حيث تصلها صرخات استغاثة طفل فقد ذويه ومنزله وفرحته في زاوية من زوايا هذا العالم الموحش. قامت أنجلينا بزيارة مخيمات للاجئين في أكثر من عشرين دولة حول العالم، وخصصت ثلث دخلها من أفلامها السينمائية للأعمال الإنسانية فكان الفرح والأمل يحلان حيثما حلت، وبعد كل زيارة تقضيها لتفقد ملامح الصغار المنكسرين تترك شيئاً من عطر أناملها في راحتهم، هذا العطر الذي يبقى معلماً في ذاكرتهم مع أول كسرة خبز تدخل جوفهم بعد طول جوع.

وبعد كل زيارة لمخيم لاجئين تسارع المرأة الجميلة فتقطف زهرة غضة تحيطها بذراعي عطفها وتحملها إلى وطن بديل لا ينام على خوف ولا يستيقظ على قحط؛ مادوكس الكمبودي، زهرا الأثيوبية، باكس الفيتنامي وموسى السوري، أبناؤها بالتبني، صاروا زهوراً جميلة أينعت أخيراً في حديقة منزلها الدافئ.

أصبحت أنجلينا أيقونة للأمل في عالم لم يعد فيه أمل، وبعد أن أهّلتها نواياها الحسنة سفيرة لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، توّجها تقدير جمهورها ومحبته نجمة للإنسانية، اللقب الذي طالما حلمت به بعد أن عافت نفسها ألقاب هوليوود الباهتة. وحيث أمومتها، التي صارت هدفاً ومستقبلاً بدا أكثر جاذبية ورسوخاً، فهي لن تكتفي بأبنائها السبعة بل سترمم المزيد من الأوصال المقطعة والنفوس المحطمة في مخيمات جديدة للاجئين، ستفصح عن ملامحهم حروب مقبلة حتماً. ولأنها لن تدع صمت السياسيين والمتحكمين بمقادير البشر يثنيها عن رسالتها، فهي تذهب حيث يتردد الكثيرون وتنفق بسخاء حيث يبخل الكثيرون وتجازف بحياتها حيث يقبع الجبناء في أحضان أنانيتهم المقيتة.

بدأت أنجلينا هواية جمع أنواع من السكاكين والآلات الحادة؛ حين كانت مراهقة تشعر بالوحدة في ثانوية بيفرلي هيلز وسط أولئك الفتية والفتيات المدللين من أبناء العائلات الغنية، الذين سخروا من نحالتها الشديدة ونظاراتها الغريبة فحاولوا قتل طموحها في عالم الشهرة، بسبب افتقارها للجاذبية في نظرهم! ولذلك، فكرت في استخدام السكاكين للانتقام لكرامتها وعندما حاول المحيطون بها مراراً إنقاذها من مغبة إيذاء نفسها بهذه الطريقة، كانت تعاندهم فتنجح في جرح نفسها حيث يقودها الإمساك بمبضع الألم إلى الإحساس بوجودها وكيانها وبأنها ما زالت على قيد الحياة تقاوم وتقهر ضعفها! هكذا كانت تبرر أفعالها.

لم تتخلى النجمة الرقيقة عن هوايتها الغريبة بعد، فهي ما زالت تمعن في جرح نفسها وإيلامها لتشعر بوجودها وكيانها، وقبل أن يلتئم جرحها تسارع لتضميد جروح مزيد من صغار نازحين سحقتهم آلة الحرب في العراق وتركهم أهل بيتهم عرضة لسكاكين البرد والجوع.

21