نجمة ترامب مهددة بالإقتلاع من رصيف هوليوود

الخميس 2016/04/07
نجمة ترامب تعرضت للتخريب والتدنيس

لوس أنجلس (الولايات المتحدة)- يدرس القائمون على ممر المشاهير في هوليوود في سحب النجمة المخصصة للمرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة الأميركية دونالد ترامب بعد تعرضها باستمرار للتخريب وللتدنيس بالقاذورات من كل نوع، وحتى من براز الكلاب.

وقال موقع “يو.أس أنكات” الأميركي أن النجمة التي تحمل الرقم 2327 وتم تدشينها في العام 2007 للإشادة بالمنتج السينمائي ترامب المثير للجدل تتسبب في إرباك النظام العام بالمظاهرات المعادية لها ولصاحبها.

ويعلق المتابعون على النجمة التي لم تكن تلقى أي اهتمام، بأنها أصبحت منذ بضعة أشهر قبلة لكل الناقمين على المرشح الجمهوري، لذا تفكر بلدية لوس أنجلوس التابعة لولاية كاليفورنيا في التخلص منها “إذا استمرت الاضطرابات التي تمس النظام العام”.

ويعد قطب العقارات الأميركي ثاني مرشح للرئاسة الأميركية القادم من عالم السينما والفن بعد الرئيس الأربعين للولايات المتحدة رونالد ريغان الذي حكم من 1981 ولغاية 1989.

وبعد أسبوع صعب على ترامب في حملة الانتخابات التمهيدية للسباق الرئاسي، هبت زوجته ميلانيا للدفاع عنه، الثلاثاء، مشيدة بـ”قائد عظيم” يتعامل مع الكل “على قدم المساواة، من رجال ونساء”.

لكن لعنة المستائين من تصرفاته تزداد اتساعا وبدأت في مطاردته بشكل متسق قبل المراحل الأخيرة من دخول الجمهوريين في معترك اختيار مرشحهم المحتمل لمنافسة مرشح الديمقراطيين لدخول البيت الأبيض.

وشبه تيد كروز غريمه ترامب بأنه كيم كارداشيان المرشحين الرئاسيين، في إشارة لكونها أشهر النجمات تعاملا مع موقع التواصل الاجتماعي تويتر. وقال إنه “يجلس على توتير ويحدث الكثير من الضجيج ولكن ليس لديه أي حلول للمشاكل”.

وفي إشارة إلى قصر التغريدات قال كروز إن “دونالد شخص مريض لا يستطيع أن يتحاور في مضمون القضايا بل يفضل التواصل عبر 140 حرفا أو أقل”، في حين وصلت الحرب بين المتنافسين على ترشيح الحزب الجمهوري إلى تويتر حيث يهدد كل منهما بنشر فضائح زوجة الآخر.

وبدأت معركة فضائح الزوجات عندما نشرت جماعة سياسية مستقلة إعلانا تظهر فيه عارضة الأزياء ميلانيا ترامب، السلوفينية الأصل، وهي عارية مع تعليق يقول “إليكم ميلانيا ترامب.. السيدة الأولى القادمة”.

12