نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو مهدد بالسجن

مصلحة الضرائب الإسبانية مصرة على حبس نجم ريال مدريد بتهمة التهرب من دفع ضرائب مستحقة للسلطات الإسبانية.
الاثنين 2018/03/19
مصلحة الشرائب مصرة على حبسه

مدريد- رفضت مصلحة الضرائب في إسبانيا الشيك الموقع على "بياض" الذي قدمه نجم فريق ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو من أجل تفادي عقوبة سجنه.  

وكشفت تقارير إعلامية الاثنين أن مصلحة الضرائب مصرة على المضي في طريقها نحو توقيع عقوبة الحبس على اللاعب البرتغالي، نجم ريال مدريد، على خلفية مزاعم تهربه من دفع 14.7 مليون يورو كضرائب مستحقة على مداخيله المادية الناجمة عن استغلال حقوق الصورة خلال الفترة ما بين عامي 2011 و2014.

وسبق أن عقد اللاعب البرتغالي اجتماعا وصف بـ"المرضي للغاية" عرض خلاله دفع مبلغ كبير يتراوح بين أربعة وخمسة ملايين يورو بدلا من الـ 15 مليون يورو الذي تطالبه بدفعه السلطات الإسبانية.

وأشارت مصادر صحفية إسبانية إلى أن كريستيانو رونالدو قدم عرضا لمصلحة الضرائب الإسبانية من أجل إغلاق القضية في إطار اتفاق اقتصادي، كما أبدى لاعب ريال مدريد موافقته على دفع المبلغ الذي تراه مصلحة الضرائب في إسبانيا مناسبا درء للعقوبة الجنائية وتراجع السلطات عن طلبها بسجنه.

وتأتي اتهامات مصلحة الضرائب بالتهرب الضريبي الموجهة للبرتغالي على خلفية عدم تصريحه عن مبلغ 8 ملايين يورو تقاضاها ما بين عامي 2011 و2013 وهو ما يجعله موضع تحقيق في قضية جديدة بعد أن كان القضاء قد أغلق ملفا مشابها في ديسمبر الماضي.

وقد يواجه رونالدو عقوبات مغلظة في حال لم يتوصل لاتفاق مع المدعي العام في إسبانيا لتسوية قضية الضرائب، كما سيواجه دفع غرامة مالية مرتفعة جدًا تُقدر بـ 75 مليون يورو، والسجن لمدة 15 عامًا في حال لم يتوصل لاتفاق ودي مع المدعي العام الإسباني.

وفي حال توصل لاتفاق مع المدعي العام فإنه سوف يُفرض عليه غرامة مالية قدرها 28 مليون يورو، وسيكون عليه حكم بالسجن لكن دون تنفيذ نظرًا لأن القضية ليست إجرامية.

وسبق أن مثل لاعب الفريق الملكي أمام المحكمة، ووجهت له نفس الاتهامات السابقة بالتهرب من دفع 14.7 مليون يورو على أربع جرائم مالية.